عملية سير خارج المحطة الفضائية الدولية

يوجد على متن المحطة الأميركي ويزمان والأوروبي جيرسن والروسي سورايف (الأوروبية)
يوجد على متن المحطة الأميركي ويزمان والأوروبي جيرسن والروسي سورايف (الأوروبية)

قام رائدا فضاء روسيان أمس الاثنين بمهمة خارج المحطة الفضائية الدولية لوضع قمر اصطناعي صغير وإجراء تجارب علمية, والقيام ببعض الأعمال الخاصة بنظافة المحطة.

وكان أول من خرج رائد الفضاء أوليج أرتيمييف الذي وقف فوق سلم خارج ملتصق بالمحطة وأخرج قمرا اصطناعيا مكعب الشكل, يزن كيلوغراما واحدا صنعه طلاب بالجامعة الوطنية للهندسة في ليما عاصمة بيرو.

وأظهرت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) بثا تلفزيونيا للقمر الاصطناعي الذي يحمل اسم "شاسكوي1", وهو يبتعد عن مؤخرة المحطة ليأخذ مكانه على ارتفاع 418 كم فوق جنوب المحيط الهادي.

وانضم إلى ارتيمييف بعد ذلك في السير خارج المحطة الفضائية زميله ألكسندر سكفورتسوف لإجراء حزمة أوروبية من التجارب, وقام رائدا الفضاء أيضا بتركيب كابل تدعيم لهوائي للاتصالات كانا أوصلاه بالمحطة في عملية السير السابقة لهما في يونيو/حزيران الماضي.

والمحطة -وهي مختبر أبحاث كلف مائة مليار دولار- مشروع مشترك بين 15 دولة يتناوب على العمل به طواقم من رواد الفضاء منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2000.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قضى رائدا فضاء من المحطة الفضائية الدولية ست ساعات في السباحة خارج المحطة المدارية لتجهيز المجمع الفضائي الذي تم تشييد نصفه حتى الآن ويكلف بناؤه 100 مليار دولار. ومن بين المهام التي أنجزاها استبدال جهاز معطب كما اختبرا آلة تصوير.

قال مسؤول بإدارة الطيران والفضاء الأميركية ناسا إن تعطل إحدى الأدوات التي تستخدمها المحطة الفضائية الدولية في حفظ توازنها أثناء دورانها حول الأرض لا يمثل تهديدا للمحطة.

أصبح رائد الفضاء الإيطالي لوكا بارميتانو أول رائد فضاء إيطالي يسير في الفضاء الخارجي في مهمة صيانة بدأت أمس الثلاثاء خارج محطة الفضاء الدولية. وسيمضي بارميتانو ستة أشهر في المحطة، ليصبح أصغر رائد يُطلب منه قضاء هذه المدة في الفضاء.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة