جامعة القرويين بالمغرب الأقدم في العالم

تعد جامعة القرويين في فاس بالمغرب أقدم جامعة في العالم وفق سجل غينيس للأرقام القياسية، وأسست الجامعة عام 859 ميلادية، وتخرج منها الكثير من رموز الفلسفة والدين والأدب العربي، إضافة إلى شخصيات غربية بارزة.

ومن بين أبرز تلك الشخصيات سيلفستر الثاني، الذي شغل منصب البابا عام 999 ميلادية.

ويوجد بجامع القرويين 17 بابا، من أبرزها باب الشماعين وهو الباب الرئيسي، وباب الحفاة، وباب الورد.

ومن أبرز مواصفات جامعة القرويين الكراسي العلمية المتخصصة التي جعلت منها جامعة متعددة الدراسات، وقد كان الطلبة ولا يزالون يتحلقون في حلقات حول الكراسي العلمية المتخصصة.

ويقدر عمر الجامع بما يقارب 12 قرنا، وقد بنته فاطمة بنت محمد بن عبد الله الفهري القيرواني الفاسي المعروفة باسم أم البنين، التي جاءت من تونس ووهبت كل ما تملك لبناء الجامع.

وارتبطت فاس بالجامع، ويروق لأهلها الافتخار بمدينة عتيقة تبدو صغيرة لكنها تضم إرثا حضاريا هو اليوم تراث عالمي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تتناول الحلقة الـ44 من سلسلة بالهجري حدثا وقع في مثل شهر رمضان المبارك الجاري حسب التقويم الهجري، وهو اكتمال بناء مسجد وجامعة القرويين بفاس بالمغرب عام 245 للهجرة (859 للميلاد).

بعد سنوات من الإغلاق عاد جامع الزيتونة بالعاصمة تونس ليفتح أبوابه أمام طلاب العلم، ويؤكد القائمون على أمر المركز أن الأنظمة السابقة عملت على طمس هذا المعلم لأنه يمثل تمسك الشعب بعقيدته، مشيرين إلى دور المركز في دعم الاعتدال والوسطية.

انطلق الاحتفال بالقيروان عاصمة للثقافة الإسلامية بعرض كبير بساحة المصلى خلف مئذنة جامع عقبة بن نافع وسط حضور غفير. وروى العرض تاريخ القيروان بالصوت والصورة والفيديو وسرد نثرا وشعرا مسيرتها منذ منتصف القرن الهجري الأول، وحكت ست لوحات تاريخها وأعلامها وعلومها وفنونها وعمرانها.

قالت وزارة الدولة لشؤون الآثار في مصر إنها ستشرع في تنفيذ مشروع يتكلف 56 مليون جنيه (نحو ثمانية ملايين دولار)، لتحويل منطقة تضم كثيرا من الآثار الإسلامية في القاهرة الفاطمية إلى متحف مفتوح.

المزيد من آثار
الأكثر قراءة