فرنسا تقيد حركة السيارات لتخفيض التلوث

صورة لبرج إيفل قبل عاصفة الضباب وبعدها توضح تأثيرها على العاصمة الفرنسية (الفرنسية-أرشيف)
صورة لبرج إيفل قبل عاصفة الضباب وبعدها توضح تأثيرها على العاصمة الفرنسية (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الحكومة الفرنسية عن إجراء جديد يهدف إلى تقليل الضباب الدخاني الذي يخيم على العاصمة باريس منذ عدة أيام. وبموجب الإجراء، فإنه سيتم تقسيم أيام الأسبوع بين السيارات التي تحمل أرقاما فردية أو زوجية التي سيسمح لها بدخول منطقة باريس الكبرى.

وقالت شرطة باريس اليوم الأحد إنه سيتم نشر نحو سبعمائة من عناصر الشرطة لتفقد السيارات، وسيتم إعفاء السيارات الكهربائية والهجينة والسيارات التي تُقل ثلاثة أشخاص على الأقل من هذا الإجراء.

وجاء الإعلان بعد خمسة أيام متتالية من وجود مستويات تلوّث بالجسيمات الضارة فوق شمال فرنسا وأجزاء من الجنوب الشرقي.

وسبق أن أعلنت بلدية باريس عن استعمال وسائل النقل العام مجانا خلال عطلة نهاية الأسبوع في محاولة لتقليص عدد السيارات في الشارع.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي جان مارك إيرولت إنه "مدرك للصعوبات" التي ستتسبب فيها خطة القيادة البديلة للركاب، لكنه أكد أن هذا الإجراء ضروري، داعيا قائدي السيارات إلى إظهار "روح المسؤولية والعقلية المدنية".

وبحسب بيان الحكومة الفرنسية، فإنه سيتم تطبيق الإجراء غدا الاثنين وسيحدد استمرار العمل به توقعات الأحوال الجوية التي تشير إلى ارتفاع في التلوث اعتبارا من مساء اليوم الأحد.

وكانت آخر مرة فرضت فيها فرنسا قيودا على حركة السيارات بسبب التلوث في عام 1997، إلا أن هذا الإجراء كان مرفوضا شعبيا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أكد الرئيس الفرنسي أن معظم دول الاتحاد الأوروبي مستعدة لاعتماد سياسة رفع الضرائب على المستوردات من دول خارج الاتحاد لا تراعي معايير الحفاظ على البيئية، مشيرا إلى الصين، وأوضح أن ذلك يأتي في إطار التوجه الأوروبي للتقليل من انبعاث ثاني أكسيد الكربون.

طالب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي مؤسسات وهيئات التنمية الدولية بتمويل مشاريع التحول إلى الطاقة النووية السلمية لمساعدة الدول النامية اقتصاديا على التقليل من اعتمادها على مصادر الطاقة التقليدية التي تسبب تلوث المناخ.

بلغت نسبة تلوث الهواء في باريس مستويات قياسية تهدد الصحة، فتجاوزت 80% من النسب الموجودة بلندن وبرلين، في ظل طقس مشمس يعم غرب أوروبا، مما دفع المدينة لتوفير مواصلات مجانية.

قالت وزارة البيئة الفرنسية الأربعاء إن المتاجر والمكاتب في فرنسا ستطفئ الكهرباء ليلا لتوفير الطاقة وتقليل التلوث الضوئي اعتبارا من الأول من يوليو/تموز، وسيتحتم على كل المباني غير السكنية إطفاء الأضواء الداخلية بعد مغادرة آخر موظف المبنى.

المزيد من بيئي
الأكثر قراءة