علماء: الزركون أقدم معدن على الأرض


عثر على بلورة صغيرة من الحجر الكريم الزركون في مراعي للأغنام غرب أستراليا, وتعد أقدم معدن على وجه الأرض إذ يقدر عمرها بنحو 4.4 مليارات عام.

وقال الباحثون في دورية نيتشر جيوساينس إن هذا الكشف يؤكد أن قشرة الأرض تكونت بعد فترة وجيزة نسبيا من نشأة الكوكب, وأن هذا الحجر الكريم ليس سوى أحد المكونات التي تخلفت عن هذه العملية.

وحتى يتسنى للعلماء تقدير عمر الحجر الكريم الزركون, الذي يشتهر باسم "ألماس الفقراء" استخدموا في بادئ الأمر أسلوبا معروفا على نطاق واسع لتحديد عمر المعادن والصخور, يعتمد على قياس معدل اضمحلال النشاط الإشعاعي لليورانيوم في عينة من المعادن حتى مرحلة تحوله إلى عنصر الرصاص.

لكن نظرا لأن بعض العلماء يفترضون أن هذا الأسلوب قد يتمخض عن نتائج مضللة في تحديد عمر المعدن, بسبب احتمال حركة ذرات الرصاص داخل البلورة على مر العصور السحيقة، تحول العلماء إلى طريقة ثانية متطورة للتحقق من هذا الكشف.

حيث لجأ العلماء إلى استخدام طريقة الأشعة المقطعية للذرات, حتى يتمكنوا من التعرف على كل ذرة على حدة من الرصاص داخل البلورة وتقدير كتلتها, حتى تيقنوا في نهاية المطاف من أن عمر بلورة الزركون 4.4 مليارات عام.

وقال أستاذ علوم الأرض بجامعة جيوساينس جون فالي إن هذا الكشف يعضد الفرضية القائلة إن انخفاض درجة الحرارة في العصور المبكرة لنشأة الأرض أسهم في عدم فناء المحيطات, وربما الحياة ذاتها في الحقب الأولى للأزل.

وتم استخلاص الزركون البلوري عام 2001 من تكوينات صخرية في منطقة جاك هيلز بأستراليا, وكانت أبعاده 200 في 400 ميكرون أي ضعف قطر شعرة الإنسان.

والزركون من أشهر الأحجار الكريمة, ويوجد في جميع صخور القشرة الأرضية بالصخور النارية والرسوبية والمتحولة.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أعلن فريق علمي اليوم العثور على قطع من الألماس بأستراليا يمكن فحصها إثبات أن كوكب الأرض شهد تبريدا أسرع مما كان يعتقد سابقا. وأوضح إيان ويليامز خبير الحفريات بجامعة أستراليا الوطنية أن النتائج ستثير تساؤلات جديدة حول مفهوم الأرض الباردة.

توقع علماء فلك أن تحتوي بعض الكواكب في مجرتنا على طبقة سميكة من الألماس تختفي تحت السطح. وقال عالم فلكي أميركي إن بعض الكواكب في مجرى درب التبانة ربما يتوفر لها قدر كاف من الكربون لإنتاج طبقة من الألماس.

تُطرَح للبيع بجنيف خلال أسابيع ألماسةٌ تاريخية زيّنت تاج إحدى ملكات فرنسا قبل قرون، ومقتنياتِ أكثر من عائلة مالكة في أوروبا. يتعلق الأمر بـ"بو سانسي" التي تعتبر إحدى أهم الألماسات التاريخية التي تطرح للمزاد.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة