اكتشاف رسوم جديدة بألوان نادرة على مومياء مصرية

وجد علماء مومياوات كنزا محفوظا في مومياء مصرية يعود تاريخها إلى ما قبل 2500 عام أثناء عملية ترميمها في متحف فيلد بشيكاغو، وهي مفاجأة فتحت شهية العلماء في المتحف للتعرف أكثر على عالم الفراعنة.

واكتشف علماء ترميم المومياوات كنزا معلوماتيا كبيرا بعد فتح قبر "منارديس" الذي يعود تاريخه إلى القرن الخامس قبل الميلاد، وهو عبارة عن رسوم وزخارف لم يشهد المؤرخون مثلها من قبل على مومياوات سابقة.

ويقول العلماء إن المومياء -وهي لفتى في سن الرابعة عشرة- كانت محاطة بزخارف ترمز إلى آلهة السماء المسماة "نات" عند المصريين القدماء.

وتعد الآلهة نات عند الفراعنة آلهة السماء، ويعتقد المؤرخون أن وضع رسومها حول المومياء يرمز إلى احتضان الآلهة لجثة المومياء وأخذها معها إلى الحياة الأخرى.

وفتح علماء ترميم المومياوات النعش لترميمه وتدعيمه قبل نقله في جولة للمشاركة في معارض للآثار المصرية القديمة في أرجاء الولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اكتشفت بعثة أثرية مصرية بمنطقة سقارة جنوب غربي القاهرة تماثيل جنائزية صغيرة وأجزاء من مومياء وأحجارا تحمل أسماء بنات الملك زوسر صاحب أول هرم في التاريخ.

كشفت تحاليل الطب الشرعي على الخلايا المأخوذة من جثة مومياء مصرية يعود تاريخها إلى ما قبل 2600 عام, عن وجود آثار للإصابة بالسل وهو مرض كان شائعا في مصر في ذلك الوقت.

كشفت دراسة أجريت على مومياءات أن مرض تصلب الشرايين كان شائعا قبل آلاف السنين، الأمر الذي يطرح تساؤلات حول مسبباته الحقيقية. فقد أظهر الفحص الإشعاعي الذي أجري على 137 مومياء أن تصلب الشرايين كان عاملا مشتركا بينها، ولاسيما في الأشخاص الأكبر سنا.

تنطلق اليوم الاثنين احتفالات مصر بالذكرى الـ91 لاكتشاف كنوز ومقبرة الفرعون الذهبي توت عنخ آمون (1354-1345 ق.م) الذي رجح علماء بريطانيون مؤخرا أنه قتل بحادثة عربة، وأن الحروق التي أصابت مومياءه ناتجة عن أخطاء بالتحنيط.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة