المغربي شقرون أصغر مخترع عربي ومسلم

استطاع الفتى المغربي عبد الله شقرون أن يدخل عالم الاختراع ولم يتجاوز بعد سن الخامسة عشرة, وصار شقرون -الذي قدّم سبعة وثلاثين اختراعاً علميا لمحركات مختلفة- يُوصف بأنه أصغر مخترع عربي ومسلم معترف به دوليا.

وقد تنوعت اختراعات الفتى المغربي بين محركات الطائرات والأجهزة الطبية والعسكرية، وحاز على جوائز مختلفة.

في 2005 صنف دوليا بالمخترع المغربي الوحيد, وذلك نتيجة اختراعه المحرك الدوار "المدور مربع".

وجد شقرون صعوبة في ناحية التمويل والتسويق حيث لم يجد الدعم من وطنه, ولكنه لم ييأس، بل استمرت رسالته في الحياة إلى أن اخترع تقنية جديدة لتنظيف واجهات العمارات الزجاجية.

وفي العام 2012 صنّف المغربي الوحيد والعربي الوحيد والمسلم الوحيد في لائحة المصممين الدوليين الذين يفكرون في تكنولوجيات 2025.

يأمل شقرون أن يخطو المغرب والعالم العربي خطوة إلى الأمام لمواصلة ومواكبة ما بدأه الأجداد أمثال عباس بن فرناس والفرابي وغيرهم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أفادت صحيفة التجديد المغربية أن مخترعا مغربيا يعزم على الرحيل عن المغرب باختراعاته السبعة في مجال الإلكترونيك بعد 20 سنة من اللامبالاة بها في بلاده، معتبرا أن الغرب يعطي أولوية قصوى للاختراع ويهتم بأصحابه.

17/1/2006

حقق العرب نصرا كبيرا في معرض جنيف الدولي للاختراعات والابتكارات الذي اختتم أعماله اليوم، بعد أن حصد المخترعون العرب أوسكار المعرض وأربع ميداليات ذهبية وفضيتين وأربع برونزيات.

10/4/2005

حاز الباحث سعيد كتان على الجائزة الكبرى للاختراع والبحث في العلوم والتكنولوجيا التي نظمها المغرب هذ العام ولأول مرة، بعد إنجازه وتنفيذه لبحث علمي حول طريقة معالجة واستغلال نفايات الآلات الكهربائية، تحافظ على البيئة وغير مكلفة اقتصاديا.

28/5/2008
المزيد من منوعات
الأكثر قراءة