مطعم في نيويورك يرفض بطاقة أوباما الائتمانية

epa03165730 The Visa and Mastercard logo are displayed in store fronts in New York City, New York, USA, 30 March, 2012. Law enforcement officials are investigating what appears to be a massive theft of U.S. consumers' credit card data, MasterCard and Visa confirmed Friday. The computer security expert who first reported the theft said it might involve as many as 10 million MasterCard and Visa accounts, making it one of the largest known credit card heists. EPA/PETER FOLEY EPA/PETER FOLEY
أوباما أرجع سبب رفض بطاقته الائتمانية إلى كونه لا يستخدمها كثيرا (الأوروبية)

يبدو أنه حتى رئيس الولايات المتحدة باراك أوباما يمكن أن يواجه مشاكل مع بطاقته الائتمانية، فقد رفضت بطاقته في مطعم بمدينة نيويورك التي زارها خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ويعتقد أوباما أن السبب في الرفض يرجع إلى كونه لا يستخدمها, وأضاف أنه لحسن الحظ كانت زوجته ميشال تحمل بطاقتها.

وكان الرئيس الأميركي يتحدث أثناء توقيعه إجراءات لضمان سلامة أنظمة الدفع في الولايات المتحدة بهدف الحد من الاحتيال وسرقة الهويات المتعلقة بالبطاقات الائتمانية.

وقال أوباما إن أكثر من مائة مليون أميركي تعرضوا لعمليات قرصنة لمعلومات مرتبطة بهم في بعض الشركات الكبرى. وسرقة الهوية واحدة من الجرائم التي تزداد بسرعة في الولايات المتحدة.

وينص الأمر على وضع مدفوعات الحكومة في نظام أكثر أمانا سمح بالحد من الاحتيال في دول أخرى. ويجعل إدراج رقائق في البطاقة عملية التزوير أصعب مما لو كانت البطاقة تقتصر على الشريط المغناطيسي، كما أن فرض مزيد من شيفرات التعريف بالشخصية يجعل الأمان أكبر.

وذكر أوباما أن هذه التقنية ناجحة, وأن بريطانيا تمكنت من خفض الاحتيال بنسبة 70% بعد استخدامها مثل هذه التدابير.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

تعرّض الرئيس الأميركي باراك أوباما لجملة من الانتقادات إثر توجهه مباشرة للعب الغولف عقب إلقائه الأربعاء بيانا أدان فيه إقدام تنظيم الدولة الإسلامية على قطع رأس الصحفي الأميركي جيمس فولي.

23/8/2014

ردا على العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على عدد من المسؤولين الروس، قررت محال تجارية ومطاعم روسية فرض حظر على دخول الرئيس الأميركي باراك أوباما.

1/4/2014
المزيد من منوعات
الأكثر قراءة