ضبط 1524 قطعة أثرية بمنزل مواطن مصري


قالت وزارة الدولة لشؤون الآثار في مصر أمس الاثنين إن شرطة السياحة والآثار ضبطت 1524 قطعة أثرية تمثل عدة مراحل في الحضارة الفرعونية داخل منزل مواطن جنوبي القاهرة.

ونشطت في الآونة الأخيرة عمليات الحفر غير المشروعة بحثا عن آثار فرعونية في مناطق كثيرة يتوقع المواطنون أن تكون مكانا لمقابر أو معابد.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول الماضي ضبطت مومياء فرعونية في منزل مواطن جنوبي القاهرة أيضا نتيجة الحفر خلسة.

وقال الوزير محمد ابراهيم -في بيان- أمس إن القطع التي ضبطت بمنطقة زاوية أبو مسلم بمحافظة الجيزة "ذات قيمة أثرية هامة" وتشمل رؤوس تماثيل آدمية وحيوانية مختلفة الأحجام لبعض المعبودات بمصر القديمة وتمائم وتماثيل "أوشابتي" وهي تماثيل جنائزية صغيرة كانت توضع مع المتوفى بمقبرته، إضافة إلى أبواب وهمية من الحجر الجيري استخدمها المصري القديم لتضليل لصوص المقابر.

وأضاف أن تنوع الآثار المضبوطة يشير إلى أنها نتيجة أعمال حفائر غير مشروعة "قامت بها عصابات مسلحة ويعزز ذلك ضبط طلقات لمدفع جرينوف مع المتهم مما يدل على خطورة تلك العصبات المنظمة التي تقوم بأعمال الحفر خلسة والاتجار غير الشرعي في الأثار المصرية".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

استأنفت البعثات الأثرية الأجنبية عملها في مدينة الأقصر بصعيد مصر (721 كلم جنوب القاهرة) بعد أن وافق وزير الدولة لشؤون الآثار المصري محمد إبراهيم على قيام 11 بعثة أثرية أجنبية باستئناف أعمالها في الحفر والتنقيب عن الآثار الفرعونية في المدينة.

قالت وزارة الدولة لشؤون الآثار المصرية السبت إنها اتخذت خطوات لوقف بيع 126 قطعة أثرية فرعونية تعرضها قاعتا مزاد في القدس المحتلة، وأبلغت الشرطة الجنائية الدولية -إنتربول- لمطالبة إسرائيل بإجراء تحريات بشأن القطع المعروضة.

أظهرت آثار تم العثور عليها في قبرص أن البشر سكنوا الجزيرة الواقعة في البحر الأبيض المتوسط قبل بداية العصر الحجري، أي قبل نحو ألف عام من التاريخ الذي كان يعتقد سابقا أنه يمثل بداية الوجود البشري على الجزيرة.

أصبح تهريب الآثار والمخطوطات اليمنية ظاهرة واضحة للعيان، فلا يكاد يمر وقت قصير إلا وتعلن الجهات المسؤولة عن سرقةِ آثار تمت أو أخرى أُحبطت، وما بين هذه وتلك تمر عشرات السرقات المجهولة للمواقع الأثرية لتستنزف ذاكرة البلد في غياب الاهتمام والقوانين الرادعة.

المزيد من آثار
الأكثر قراءة