ترخيص بصيد وحيد قرن بمبلغ 350 ألف دولار

بيع ترخيص بصيد وحيد قرن أسود في ناميبيا بمبلغ 350 ألف دولار في مزاد في دالاس بالولايات المتحدة أمس السبت, مع تخصيص العائد لحماية الحيوانات المعرضة لخطر الانقراض, على الرغم من احتجاجات من جماعات حقوق الحيوان, والتي اعتبرت هذا البيع عملية غير أخلاقية.

ويسمح هذا الترخيص بقتل وحيد قرن ذكر واحد متقدم في السن, مع تواجد مسؤولي الحياة البرية الناميبية خلال عملية الصيد للتأكد من اختيار الحيوان المناسب.

وكان نادي سفاري دالاس يتوقع أن يباع هذا الترخيص بما يتراوح بين 250 ألف دولار ومليون دولار, في مزاد عقد خلال اجتماعه السنوي.

وقال النادي إن هذا الصيد سيساعد في إدارة قطعان الحيوان, وسيوفر للحكومة الناميبية التي تعاني من قلة الموارد المالية العملة الصعبة في المعركة المكلفة لإحباط عمليات الصيد بدون ترخيص.

ووقع أكثر من 75 ألف شخص التماسا عبر الإنترنت لوقف عملية البيع, قائلين إن وحيد القرن الأسود لا يمكن حمايته إذا كانوا يسمحون بقتله.

ويوجد نحو 25 ألف وحيد قرن في أفريقيا, منها عشرون ألف وحيد قرن أبيض, وخمسة آلاف أسود مع وجود أغلبيتها في جنوب أفريقيا, وناميبيا أحد المراعي الرئيسية.

وتسمح كل من الدولتين بعمليات صيد قليلة ومنظمة بحرص بموجب خطوط رئيسية مجازة دوليا كل سنة, مع تخصيص عائداتها لتمويل عمليات المحافظة على هذا الحيوان.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

ذكر مسؤولون هنديون أنه تم نشر طائرات دون طيار لمراقبة محمية طبيعية في الهند، وذلك بهدف حماية حيوانات وحيد القرن المهددة بالانقراض بعد زيادة الهجمات عليها من الصيادين الجائرين.

قتل بصورة غير مشروعة عدد قياسي من حيوانات وحيد القرن الأفريقي بجنوب أفريقيا هذا العام لاستخدام قرونه بالطب الصيني لاعتقاد بآسيا أنها تشفي من السرطان. ويصل سعر الكيلوغرام الواحد من قرون وحيد القرن لنحو 65 ألف دولار وهو بذلك أغلى من الذهب.

حذرت وزارة الشؤون البيئية في جنوب أفريقيا من أن قتل الصيادين لوحيد القرن قد يؤدي إلى انقراضه في غضون عشر سنوات، وذلك بعدما أظهرت بيانات للوزارة أن عمليات القتل هذه بلغت مستوى قياسيا سنويا جديدا.

اكتشف العلماء في جزيرة سومطرة الإندونيسية سبعة من حيوانات وحيد القرن السومطري النادر بعد اعتقادهم بأنه انقرض، إذ اختفى عن الأنظار لأكثر من ربع قرن. وأثار هذا الاكتشاف اهتمام نشطاء حماية الطبيعة الذين يناضلون من أجل حماية الحيوانات المهددة بالانقراض.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة