احتفالات بالعام الجديد بالألعاب النارية والمهرجانات

تتوالى الاحتفالات بقدوم العام الجديد 2014 من شرق الكرة الأرضية إلى غربها، وتستأثر الألعاب النارية والعروض الضوئية على المشاهد الاحتفالية. وقد خطفت مدينة دبي الأنظار بتنظيم احتقال ضخم للألعاب النارية وصف بأنه الأكبر في العالم.

ومن أبرز الفعاليات التي شهدتها دبي بمناسبة رأس السنة الجديدة، استعراض وصف بالأضخم في العالم في جزيرة "نخلة جميرا" الصناعية و"جزر العالم" قبالة شواطئ الإمارة، حيث تم إطلاق ما لا يقل عن 400 ألف مقذوفة.

وتأمل دبي من خلال عرض الألعاب النارية هذه التي أطلقت من 400 موقع وعمل عليها 200 فني، دخول موسوعة غينيس للأرقام القياسية وفق السلطات التي لم تكشف عن كلفة العرض.

وشهد برج خليفة -الأعلى في العالم بارتفاع 828م- عند منتصف هذه الليلة استعراضا مبهرا بالألعاب النارية والمؤثرات البصرية والسمعية استمر ست دقائق أمام عشرات آلاف الأشخاص الذين احتشدوا للاحتفال بالعام الجديد.

وتسعى دبي التي تم اختيارها نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي لاستضافة المعرض الدولي "إكسبو 2020″، إلى تعزيز موقعها كواحدة من أهم وجهات السياحة والأعمال في العالم.

وفي وقت سابق احتفلت دول شرق الكرة الأرضية بقدوم العام الميلادي الجديد. وقد استأثرت الألعاب النارية والعروض الضوئية على المشهد الاحتفالي في سيدني الأسترالية التي تدخل كل سنة في تنافس مع سائر مدن الشرق الآسيوي التي تستقبل كل عام اللحظات الأولى من السنة الجديدة.

واحتفل مئات الآلاف في العديد من دول شرق العالم بقدوم العام 2014، وعلى رأسها أستراليا والصين وتايوان وإندونيسيا وماليزيا.

واحتفل عشرات الآلاف في تايوان بقدوم العام الجديد بعرض للألعاب النارية التي أطلقت حول أحد أطول المباني في العالم وهو مبنى "تايبيه 101″، وأعقبته حفلات موسيقية وعروض راقصة.

وذكرت وسائل إعلام محلية أنه جرى إطلاق 24 ألف صاروخ من الألعاب النارية تبلغ قيمتها الإجمالية 30 مليون دولار تايواني (مليون دولار أميركي).

وفي غرب الكرة الأرضية يتجمع في نيويورك زهاء مليون شخص في ساحة تايمز سكوير لحضور حفل بداية العام الجديد والذي يقام سنويا، ومشاهدة نزول الكرة الضخمة المغطاة بالكريستال لحظة بداية 2014. ويشارك في حفل هذا العام ميلي سايروس وميليسا آثريدج وفنانا الهيب هوب ماكلمور وريان لويس.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

جرت في بيت لحم بالضفة الغربية وفي حاضرة الفاتيكان احتفالات بعيد الميلاد، في وقت تشهد عدة مناطق في العالم توترا أمنيا ومواجهات وحروبا وخاصة المنطقة العربية والقارة الأفريقية التي تشهد مواجهات دامية في أكثر من بلد بعضها على خلفية دينية.

شارك آلاف الفلسطينيين في احتفالات عيد الميلاد بساحة كنيسة المهد ببيت لحم، حيث دعا البطريرك فؤاد طوال إلى تحقيق السلام والمحبة والعدالة، وفي سوريا خيمت حالة من الحزن على الاحتفالات التي تحولت إلى مناسبة لتذكر الأهل والأصدقاء الذين سقطوا أثناء الصراع.

حلّ العام الجديد 2013 بزهوته في أنحاء العالم، وشهدت ساحات عواصم ومدن شهيرة بالعالم تدفق ملايين الناس الذين استقبلوه على وقع الموسيقى ووهج الألعاب النارية الذي أضاء سموات هذه المدن.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة