أوباما أقلع عن التدخين خوفا من زوجته

ذكر الرئيس الأميركي باراك أوباما أنه لم يدخن السجائر منذ ست سنوات لأنه يخشى من زوجته ميشيل أوباما.

وجاء ذلك أثناء تبادله الحديث أمس الاثنين مع أحد موظفي الأمم المتحدة الذي سأله عن نوع سجائره، ولكن شبكة سي إن إن بثت الحوار بالصوت والصورة.

وقال أوباما ردا على سؤال بشأن ما إذا كان لا يزال يدخن "لم أدخن سيجارة منذ حوالي ستة أعوام لإني أخاف من زوجتي".

وكان أوباما قد أقر بأنه كافح التدخين خلال سنوات، وقالت ميشيل عام 2011 إن زوجها ترك أخيرا هذه العادة.

وقد أكد تقرير طبي صدر عن الرئاسة عام 2011 أن أوباما تعافى من الإدمان على التدخين بنسبة 95%.

لكن قبل أربعة أعوام كان الحديث مختلفا عن ذلك، حيث أقر أوباما -الذي كان مدخنا شرها في السابق- خلال مؤتمر صحفي بأنه من حين لآخر ينتكس، وقال "يمكنني القول إني تعافيت بنسبة 95%، لكن هناك أوقاتا أفسد فيها الأمر".

المصدر : الألمانية + ديلي تلغراف

حول هذه القصة

قالت خبيرتان إسرائيليتان، بلغة الجسد، بعد أن شاهدتا بداية لقاء الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالبيت الأبيض أمس الاثنين، إن الأول بث أمام عدسات الكاميرات دفئا مزيفا في حين بدا الأخير كطفل تعرض للتوبيخ.

فتح الرئيس الأميركي باراك أوباما ما تسمى قاعة الأزمات التي تخضع لإجراءات أمنية مشددة بالبيت الأبيض أمام شبكة إن بي سي التلفزيونية الأميركية، وقالت الشبكة إنها دخلت إلى المكان الأكثر سرية وأمنا في البيت الأبيض، ووصفت الخطوة بأنها لا سابق لها.

قضت إحدى المحاكم الأميركية بالسجن سبع سنوات على رجل قام بسرقة منصة للخطابة كان الرئيس الأميركي باراك أوباما يلقي عليها خطاباته أثناء حملته الانتخابية الماضية.

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة