ناسا تخفق في العثور على الميثان بالمريخ

epa03344162 This artist's concept depicts the moment immediately after NASA's Curiosity rover touches down onto the Martian surface. The entry, descent, and landing (EDL) phase of the Mars Science Laboratory mission begins when the spacecraft reaches the Martian atmosphere, about 81 miles (131 kilometers) above the surface of the Gale crater landing area, and ends with the rover safe and sound on the surface of Mars. Entry, descent, and landing for the Mars Science Laboratory mission will include a combination of technologies inherited from past NASA Mars missions, as well as exciting new technologies. Instead of the familiar airbag landing
undefined

أعلنت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) أن المسبار كيوريوسيتي الذي أرسلته إلى المريخ أخفق في العثور على غاز الميثان في الغلاف الجوي للكوكب، وهو الغاز الذي يمثل مؤشرا قويا على وجود مقومات للحياة.

وكان المسبار كيوريوسيتي قد هبط على سطح المريخ في أغسطس/آب 2012 في مهمة لعامين لتحديد ما إذا كانت توجد بالمريخ -وهو أكثر الكواكب شبها بالأرض في المجموعة الشمسية- العناصر الكيميائية اللازمة لنشأة الحياة.

وخلال السنوات العشر الأخيرة قال العلماء الذين استخدموا مركبات الفضاء المختلفة وأجهزة المنظار على سطح الأرض، إنهم رصدوا غاز الميثان على سطح الكوكب الأحمر.

ويتحلل غاز الميثان في ظل وجود أشعة الشمس، لذا فإن وجوده على سطح المريخ يشير إلى أنه انبعث إما من أنشطة بيولوجية وإما من أحداث جيولوجية معينة وقعت في الآونة الأخيرة.

ويعتقد أن غاز الميثان الذي ظل موجودا في الغلاف الجوي للأرض نحو 300 عام، يمكن أن يبقى في الغلاف الجوي للمريخ 200 عام، إلا أن النتائج التي جمعها المسبار كيوريوسيتي على مدار ثمانية أشهر توحي بأن غاز الميثان قد اختفى فعلا خلال سنوات.

وبناء على المشاهدات السابقة، توقع العلماء أن يجدوا كميات من الميثان في الغلاف الجوي للمريخ تزيد بواقع ست مرات عن الكميات الضئيلة التي وجدها المسبار، إلا أن المهمة البحثية لم تنته بعد إذ سيواصل المسبار أخذ عينات من الجو بحثا عن الميثان مع مواصلة أبحاث العلماء من خلال أجهزة المنظار على سطح الأرض.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

epa03488453 A handout photo provided by the National Aeronautics and Space Administration (NASA) on 27 November 2012 shows an image taken by the Mast Camera (Mastcam) on the NASA Mars rover Curiosity while the rover was working at a site called 'Rocknest' in October and November 2012. The center of the scene, looking eastward from Rocknest, includes the Point Lake area. After the component images for this scene were taken, Curiosity drove 83 feet (25.3 meters) on Nov. 18 from Rocknest to Point Lake. From Point Lake, the Mastcam is taking images for another detailed panoramic view of the area further east to help researchers identify candidate targets for the rover's first drilling into a rock. EPA/NASA/JPL-Caltech/Malin Space Science Systems/HANDOUT MANDATORY CREDIT: NASA/JPL-Caltech/Malin Space Science Systems, HANDOUT EDITORIAL USE ONLY

قال فريق علمي استشاري إن مهمة ناسا التالية إلى المريخ يجب أن تركز في البحث عن حياة ميكروبية سابقة على سطح الكوكب الأحمر وأن تأتي بعينات من الصخور والتربة إلى الأرض لدراستها.

Published On 10/7/2013
This self-portrait of NASA's Mars Curiosity rover is shown in this NASA handout composite image released May 30, 2013. Radiation levels measured by Curiosity show astronauts likely would exceed current U.S. exposure limits during a roundtrip mission to Mars, scientists said on Thursday. The image combines dozens of exposures taken by Curiosity's Mars Hand Lens Imager (MAHLI) on February 3, 2013 and three exposures taken May 10, 2013, to update the appearance of part of the ground beside the rover. The updated area (bottom, L) shows gray-powder and two holes where Curiosity used its drill on a rock target named "John Klein", displaying how the site where the self-portrait was taken appeared by the time it was ready to drive away from that site in May 2013. REUTERS/NASA/Handout via Reuters (OUTER SPACE - Tags: SCIENCE TECHNOLOGY) ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY. IT IS DISTRIBUTED, EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS

أعلنت ناسا أن المركبة الاستكشافية “كريوسيتي” الموجودة على سطح المريخ شرعت في رحلة أرضية طويلة باتجاه جبل “ماونت شارب” الذي يبلغ ارتفاعه نحو 5.5 كلم. وستستغرق المهمة نحو عام كامل تتولى المركبة خلاله دراسة تربة الكوكب الأحمر بحثا عن علامات حياة.

Published On 9/7/2013
The small car-sized Lunar Atmosphere and Dust Environment Explorer (LADEE) is a robotic mission that will orbit the moon to gather detailed information about the structure and composition of the thin lunar atmosphere and determine whether dust is being lofted into the lunar sky is pictured at NASA's Wallops Flight Facility on Wallops Island, Virginia September 5, 2013. NASA is making final preparations to launch the LADEE at 11:27 p.m. EDT September 6, 2013.

أعلن متحدث باسم إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) أن الأحوال الجوية “تبدو مواتية” لإطلاق مركبة فضائية صغيرة في مهمة لاستكشاف غبار القمر الغامض الذي صادف رواد فضاء برنامج أبولو منذ عقود. ومن المقرر أن تنطلق المركبة “لادي” 03.27 بتوقيت غرينتش اليوم السبت.

Published On 7/9/2013
(FILES)This file photo taken in Manassas, Virginia shows the moon during the peak of a total eclipse on December, 21, 2010. Two spacecraft orbiting the moon are ending their mission by crashing into a lunar mountain at almost 4,000mph (6,437kph). The twin Gravity Recovery and Interior Laboratory (Grail) probes, known as Ebb and Flow, have spent almost a year mapping the moon's gravity in unprecedented detail. With their fuel running low, US space agency Nasa took the decision to stage a "controlled descent and impact". The alternative would have been to let the probes crash randomly which may have damaged places of historic interest, such as the Apollo landing sites. The spacecraft will be flown into a mountain on the edge of a crater near the moon's north pole. There will be no spectacular images of the impact because the region will be in shadow. AFP PHOTO / KAREN BLEIER / FILES

بعد مرور ما يربو على أربعين عاما على مغادرة رواد فضاء برنامج أبولو لسطح القمر، تستعد إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) لإطلاق مركبة فضائية آلية صغيرة للبحث في أحد أكثر اكتشافات أبولو غرابة.

Published On 5/9/2013
المزيد من منوعات
الأكثر قراءة