اكتمال انقسام مؤسسة "نيوز كورب" الإعلامية

أكملت مؤسسة "نيوز كورب" الإعلامية يوم الجمعة انقسامها المتوقع منذ مدة طويلة، حيث احتفظ قسم الإعلام المطبوع بالاسم القديم للمؤسسة، في حين حصلت وحدات السينما والتلفزيون المترامية الأطراف على اسم "توينتي فيرست سينشري فوكس".

 

ويعني هذا الانقسام أن أسهم الشركتين، اللتين يسيطر عليهما قطب الإعلام روبرت مردوخ، ستطرح كأسهم شركتين منفصلتين في بورصة ناسداك اعتبارا من جلسة بعد غد الاثنين. وتهدف هذه الخطوة إلى فصل قسم السينما والتلفزيون المربح للغاية عن عمليات الطباعة التي تواجه مشكلات وتكافح في بيئة الإنترنت الصعبة.

 

وستتولى "نيوز كورب" السيطرة على صحف مثل "وول ستريت جورنال" و"ذا تايمز أوف لندن" و"نيويورك بوست" ودار نشر "هاربر كولينز".

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

قدم بارون الإعلام روبرت مردوخ اعتذاره للمتضررين من فضيحة التنصت على المكالمات التي ارتكبها صحفيون في نيوز كورب التي يملكها، والتي أدت لإغلاق صحيفة “نيوز أوف ذي وورلد” بعد 168 عاما من الصدور، في حين رضخت ريبيكا بروكس الذراع الصحفية له للمطالب باستقالتها.

15/7/2011

تقدم الرئيس التنفيذي لشركة كورب نيوز الإعلامية روبرت مردوخ باعتذار شخصي عن الضرر الذي تسببت به إحدى الصحف التابعة له في بريطانيا جراء تنصتها على هاتف فتاة راحت ضحية جريمة قتل.

17/7/2011

نفى فريق دفاع شركة كورب نيوز الإعلامية أن يكون رئيسها التنفيذي جيمس مردوخ حاول التستر على الحقيقة في قضية التنصت عبر التعتيم على فقرات من خطاب كتبه محرر الشؤون الملكية السابق بالصحيفة كليف غودمان بعد سجنه على خلفية قضية تنصت سابقة.

18/8/2011

قال محامو الضحايا في قضية التنصت التي هزت مجموعة نيوز كورب التابعة للملياردير الأسترالي روبرت مردوخ، إن مسؤولين في إحدى شركات المجموعات خربوا أدلة وقدموا معلومات مغلوطة للمحققين في محاولة منهم للتغطية على القضية.

19/1/2012
المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة