الأمير الوليد يدرس بناء أطول ناطحة سحاب



قال الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال إنه يدرس مواقع مختلفة في العالم منها شنغهاي
وموسكو ولندن ونيويورك، لبناء ناطحة ارتفاعها ميل، لتكون أطول ناطحة سحاب في العالم.

ودعا الأمير شركة إعمار -وهي أكبر شركة عقارية في دبي التي يترأسها محمد العبار- للتعاون في تنفيذ المشروع مع شركته، شركة المملكة القابضة.

وقال الوليد الليلة الماضية إنه في الوقت الراهن يدرس ويقيّم إمكانية بناء برج ارتفاعه ميل أي ما يعادل 1.6 كلم.

ولم يكشف الوليد عن طريقة تمويل المشروع إذا قدر له أن يرى النور، أو متى سيستكمل، وأضاف أيضا أن التكلفة لم تتحدد بعد. لكن هذا المشروع الطموح يعكس الثقة المتزايدة لعدد كبير من الشركات الخليجية، وهي تتوسع في الخارج مدعومة باقتصادات مزدهرة وارتفاع أسعار الأصول في دول المنشأ.

وقال الوليد إنه يدعو الآن المدن الكبرى في العالم مثل شنغهاي وموسكو ونيويورك ولندن والمدن الإقليمية في الشرق الأوسط للتقدم وطرح عروضها.

وذكر أن الدولة المهتمة بأن يكون لديها أطول برج في العالم يجب أن تعرض شروط تمويل جيدة، وتسهيلات ضريبية وكل ما يمكن الحكومة أن تقدمه من دعم.

وعلى مدى العام المنصرم دخلت إعمار في عدد من المشروعات الكبرى في دبي ودول قريبة.
وقال خبراء الصناعة إن بناء ناطحة طولها ميل ينطوي على تحديات فنية وتصميمية، منها توفير المياه بشكل اقتصادي على هذا الارتفاع.

لكنهم خلصوا إلى أن المشروع ليس مستحيلا، وإذا تحقق هذا المشروع سيتفوق على البرج الجديد والذي يعد أعلى برج في العالم الآن وارتفاعه 828 مترا وهو برج خليفة في دبي، وأيضا على برج ارتفاعه كيلومتر تبنيه الآن شركة المملكة القابضة في مدينة جدة السعودية.

ومن المتوقع أن يتكلف برج المملكة المنتظر استكماله عام 2017 نحو 6.4 مليارات ريال سعودي (1.2 مليار دولار) وهو جزء من مجمع يضم فندقا وشققا سكنية فاخرة ومجمعا تجاريا كبيرا.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أعرب الأمير السعودي الوليد بن طلال عن اعتراضه على حجب وسائل التواصل الاجتماعي في بلاده، منبها بأن حجبها يعتبر "حربا خاسرة" وأن تلك الوسائل "أداة للشعب لإسماع صوته للقيادة" وذلك بعد تهديد هيئة الاتصالات السعودية بحجب تطبيقات المحادثة الفورية الخارجة عن سيطرتها.

اشترى الأمير الوليد بن طلال وشركة المملكة القابضة التابعة له حصة إستراتيجية من تويتر في صفقة تصل قيمتها إلى 1.125 مليار ريال سعودي (300 مليون دولار).

وسط احتفالات ضخمة ومبهرة, دشن حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم مساء الاثنين برج خليفة الذي بات أعلى بناء بالعالم حيث يرتفع عن الأرض 828 مترا ويضم مائتي طابق. وبلغت كلفة المشروع الذي استمر تشييده خمس سنوات 1.5 مليار دولار.

كشفت شركة إعمار العقارية عن توجه لبناء برج جديد في دبي يزيد ارتفاعا عن "برج خليفة" الأعلى بالعالم حاليا، مما يسمح للإمارة التابعة لدولة الإمارات بالحفاظ على المرتبة الأولى في قائمة ناطحات السحاب، مع إعلان جهات خليجية أخرى عن بناء أبراج منافسة.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة