الجمل عاش في القطب الشمالي

يرتبط حيوان الجمل في أذهان الجميع بالصحراء والحرارة المرتفعة، لكن باحثين كنديين عثروا على أحافير لبقايا جمل ضخم في القطب الشمالي يعود عمرها إلى ما قبل 3.5 ملايين عام.

وقال الفريق البحثي -التابع لمتحف الطبيعة الكندي- إن الاكتشاف يعتمد على 30 قطعة أحفورية لعظم ساق وجدت في جزيرة إليزمير في نونافوت.

وتعود هذه الأحافير إلى ما قبل 3.5 ملايين عام، عندما كانت بيئة المنطقة القطبية معتدلة تنمو فيها النباتات مشكلة غابات ضخمة، وذلك في مرحلة الاحتباس الحراري على كوكب الأرض.

وقالت الباحثة ناتاليا ريبزينكسي إن أهمية هذا الاكتشاف تنبع من تقديمه أول دليل على أن الجمال عاشت في المنطقة القطبية، وأضافت أن بعض المميزات التي تتمتع بها الجمال العصرية مثل الأقدام المسطحة والعيون الكبيرة قد تكون تطورات بيولوجية ناتجة عن العيش في بيئة قطبية.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

قالت صحيفة تايمز اليوم إن زورقا تابعا لخفر السواحل الأميركي سيبحر هذا الأسبوع إلى القطب الشمالي في مهمة تهدف إلى وضع اليد على الثروات الهائلة من النفط والغاز الطبيعي ورسم خريطة لقاع المحيط المتجمد الشمالي.

بينت قياسات الأقمار الصناعية من مركز الجليد والثلوج القومي في مقاطعة بولدر بولاية كولورادو الأميركية زيادة في مساحة الحد الأدنى لجليد بحر القطب الشمالي هذا الصيف تقدر بـ5.1 ملايين كلم2.

ربط علماء الأرصاد الجوية موجة البرد القارس التي تجتاح بريطانيا وبقية دول أوروبا بالبحار الخالية من الجليد في القطب الشمالي حيث تشتد وطأة الاحترار العالمي بالمنطقة.

يقول علماء أميركيون إن مناطق القطب الشمالي كانت مأهولة قبل خمسين مليون سنة بحيوانات لم يسبق أن ارتبطت بها مثل السلاحف والتماسيح, وفسروا وجودها في الدائرة القطبية الشمالية بوجود بعض الأدلة المتحجرة التي تعود لعصر الإيوسين.

المزيد من بيئي
الأكثر قراءة