مشاحنات السرير تنغص نوم البريطانيين

كشفت دراسة جديدة اليوم الأربعاء أن مشاحنات السرير تكلف المتزوجين البريطانيين تسعين دقيقة من النوم الهادئ كل أسبوع وما يصل إلى عشر ليال كل عام، وتحدث غالبيتها بسبب الشخير.

ووجدت الدراسة التي نشرتها صحيفة ديلي إكسبريس أن المتزوجين البريطانيين يتشاحنون في السرير ثلاث مرات في الأسبوع مما يجعلهم يفقدون ساعات طويلة من النوم المريح، وهذا يعرضهم لمشاكل صحية.

وقالت إن أسباب مشاحنات السرير قد تكون بسيطة وتتعلق باحتكار أحد الطرفين للغطاء، أو غير مألوفة مثل إصرار أحد الزوجين على تقاسم الفراش مع حيوانه الأليف.

وأضافت الدراسة أن المتزوجين من مدن بيرمنغهام ومانشستر وغلاسكو هم الأكثر عرضة لمشاحنات السرير بين نظرائهم البريطانيين، تلاهم المتزوجون من مدن ليفربول ولندن وكارديف.

وأشارت إلى أن التململ احتل المرتبة الأولى على لائحة أكثر الممارسات العشر المسببة لمشاحنات السرير في أوساط المتزوجين البريطانيين، تلاه الشخير في المرتبة الثانية، ودرجة حرارة الجسم المختلفة في المرتبة الثالثة، واحتكار الغطاء في المرتبة الرابعة، والامتناع عن المعاشرة في المرتبة الخامسة.

واحتل إخراج غازات البطن المرتبة السادسة، وعدم إطفاء ضوء غرفة النوم السابعة، ومشاهدة التلفزيون عند نوم الطرف الآخر في المرتبة الثامنة، والاختلاف على موعد الذهاب إلى النوم في المرتبة التاسعة، في حين جاء تقاسم السرير مع الحيوانات الأليفة في المرتبة العاشرة، الأخيرة.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

أظهرت دراسات أميركية جديدة نشرها موقع (ساينس ديلي) أن للنوم الجيد فائدة أخرى، إضافة إلى فوائده المعروفة للصحة النفسية والجسدية، هي ازدياد الشعور بالامتنان للآخرين.

حذر طبيب ألماني من أن قلة النوم قد تزيد من خطر الإصابة باضطرابات في عملية الأيض، أي عملية التمثيل الغذائي أو التفاعلات الكيميائية التي تحدث بواسطة الإنزيمات على المواد الغذائية التي نتناولها بهدف الحصول على الطاقة وبناء الأنسجة.

أفاد علماء بأن أسبوعا واحدا من النوم القلق يمكن أن يعطل عمل مئات الجينات ويثير مخاوف الإصابة بمجموعة من الأدواء ومنها البدانة وأمراض القلب. وذكرت الدراسة الجديدة أن أقل من ست ساعات نوم ليلا يعطل نشاط الجينات.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة