"فاريتي" توقف نسختها المطبوعة

تعتزم "فاريتي" اليومية الأميركية وقف إصدار نسختها المطبوعة بعد ثمانين عاما من التوزيع، وتأتي الخطوة ضمن سلسلة من الإجراءات لمساعدة المجلة على التنافس مع وسائل الإعلام الإلكترونية.

وستصدر المجلة طبعة إلكترونية أسبوعية، وستقوم بتحديث موقعها باستمرار. 

وكانت المجلة فرضت اشتراكا قبل ثلاثة أعوام لمن يرغب في تصفحها على شبكة الإنترنت، غير أنها لاحظت تراجع عدد قرائها بشكل كبير منذ ذلك الحين.

وتصنف فاريتي حاليا في مرتبة متأخرة بعد مواقع منافسة مثل "ديدلاين.كوم" وذلك فيما يتعلق بعدد القراء. 

وفي سياق مساعي الإعلام الأميركي لاستقطاب القراء، أعلنت شركة نيويورك تايمز أنها قررت تغيير اسم صحيفتها "ذا إنترناشونال هيرالد تريبيون "التي تتخذ من باريس مقراً إلى "ذا إنترناشونال نيويورك تايمز" في محاولة لتوسيع انتشارها العالمي.

وقال جيل أبرامسون، وهو رئيس التحرير التنفيذي بشركة نيويورك تايمز، أول أمس، إن هذا التغيير يظهر السعي لزيادة الشهرة العالمية، ويعّد خطوة حماسية ومنطقية.

وبدوره، أوضح الرئيس التنفيذي مارك تومسون، في بيان، أن الشركة فكّرت مؤخراً بالوصول إلى قراء دوليين، مشيراً إلى أن ذلك يزيد فرص زيادة عدد المشتركين في صحيفة نيويورك تايمز خارج الولايات المتحدة.

وكانت" ذا إنترناشونال هيرالد تريبيون" مملوكة لكل من "نيويورك تايمز" و"واشنطن بوست" في الفترة بين عامي 1991 و2003، إلى أن اشترت "نيويورك تايمز" حصة "واشنطن بوست" فيها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تصدر في الولايات المتحدة عدة صحف ناطقة باللغة العربية، ورغم مضي أكثر من 20 عاماً على بدء صدور بعضها فإن حضورها لا يزال باهتاً وانتشارها محدوداً في وسط الجالية العربية الموزعة على أغلب ولايات أميركا الخمسين.

قررت مجلة نيوزويك الأسبوعية الأميركية التخلي عن إصدار نسخ مطبوعة والتحول كليا إلى الإصدار الرقمي ابتداء من مطلع العام القادم، متذرعة بأسباب اقتصادية تتعلق بالتوزيع والإعلانات، وبارتفاع عدد زوار موقعها الإلكتروني ومستخدمي الحواسيب اللوحية التي أصبحت تعتبر الوسيلة الرئيسية لقراءة المجلات الإلكترونية.

ترى صحيفة فايننشال تايمز البريطانية أن فيسبوك دخلت منطقة خاصة بغوغل عندما كشفت عن محرك بحث جديد خاص بشبكتها الاجتماعية ذات المليار مستخدم، في حين ترى مجلة فوربس الأميركية أن محرك بحث فيسبوك قد يفعل بغوغل ما فعلته هي بـ ألتا فيستا.

كشف تقرير لمجلة "إدج" المختصة بالألعاب الإلكترونية أن منصة ألعاب مايكروسوفت المقبلة "إكس بوكس 720" ستتطلب أن تكون على اتصال دائم بالإنترنت من أجل اللعب وتفعيل الألعاب، كما أنها لن تقبل تشغيل أسطوانات الألعاب المسجلة باسم مستخدم آخر.

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة