قناة تونسية تبيع البقدونس لفك ضائقتها

قررت قناة الحوار التونسي الفضائية الخاصة العمل بنصيحة ساخرة لأنصار حزب حركة النهضة في تونس، وخصصت يوما وطنيا لبيع البقدونس أمام مقرها بهدف تجاوز أزمتها المالية.

وقالت إدارة القناة اليوم الأحد على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" إنها ستعرض ألف ربطة بقدونس للبيع أمام مقرها في العاصمة الخميس المقبل في محاولة للحد من الضائقة المالية التي تواجهها.

وستباع الربطة الواحدة بمقابل عشرين دينارا تونسيا (12 دولارا) للمساعدة في دعم سيولة القناة.

ويعرف الخط التحريري للقناة التي يملكها الطاهر بن حسين بانتقاده الشديد لحركة النهضة الإسلامية.

وقالت القناة إن المبادرة تأتي ردا على مقترح ساخر تقدم به أنصار الحركة إلى العاملين في القناة ببيع البقدونس، إثر إعلان المسؤولين فيها عن حاجتهم إلى تبرعات أو مستثمرين لإنقاذ المؤسسة من الإفلاس.

وكان بن حسين قد اتهم حزب حركة النهضة بما وصفه بـ"تضييق الخناق على قناته والسعي إلى إفلاسها".

وتواجه القنوات الخاصة في تونس صعوبات مالية بسبب الوضع الاقتصادي المترنح، وعمد أغلبها إلى صرف الكثير من العاملين بينما يتهدد الإغلاق البعض الآخر.

يشار إلى أن قناة تونس العالمية الخاصة، والتي انطلق بثها بعد الثورة في عام 2011، قد توقفت عن البث بسبب صعوبات مالية.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

تتحدث الحلقة عن الفضائيات العربية وتأثيرها في تحريك الأحداث، هل الإعلامي تاجر بضاعته الفضائح أم أنه واعظ صناعته النصائح؟

نظمت لجنة الحريات برابطة الكتاب الأردنيين أمس الأربعاء أمسية ثقافية بعنوان “الفضائيات والتغيير” وذلك بحضور نخبة من السياسيين ورجال الفكر والإعلام الذين انكبوا على دراسة بعض الارتباطات القائمة بين الفضائيات والواقع الثوري في الدول العربية.

الجزيرة بدرجة أولى، والفضائيات العربية بدرجة ثانية، نجحت في تطوير مكانة وأوضاع المرأة العربية عبر صور إعلاميات الرأي والمراسلات الحربيات على أساس المهنية الخالصة، وليس على أساس جندري، بعد أن فقد الأمل إثر تفاقم ظاهرة تنميط صور المرأة وبتر أدوارها.

أوقفت إدارتا القمرين الصناعيين نايلسات وعربسات الأربعاء بث القنوات الفضائية السورية الموالية لنظام الرئيس بشار الأسد في أعقاب توصية بهذا الشأن أقرت في الاجتماع الدوري للجنة الوزارية العربية بالقاهرة.

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة