صور جديدة لدوقة كمبريدج تثير الجدل


قالت مجلة إيطالية أمس الثلاثاء إنها ستنشر صورا لدوقة كمبريدج الحامل وهي ترتدي لباس البحر أثناء قضاء عطلة في الكاريبي, مما أثار غضب العائلة المالكة البريطانية وأثار جدلا إزاء الخصوصية وحرية الصحافة.

ومن المتوقع أن تنشر صور دوقة كمبريدج -التي كانت تعرف في السابق باسم كيت ميدلتون- وهي تسير مع زوجها الأمير وليام على شاطئ في جزيرة موستيك في عدد المجلة اليوم الأربعاء.

وكانت نفس المجلة قد نشرت صورا في سبتمبر/أيلول الماضي للدوقة وهي تستلقي كاشفة عن صدرها تحت أشعة الشمس في فرنسا. ونشرت المجموعة المالكة للمجلة صورة الغلاف في موقعها على الإنترنت, وأظهرت الصورة الأميرة (31 عاما) وهي تسير على شاطئ البحر, وفي صورة أخرى تسير متأبطة ذراع وليام (30 عاما) الثاني في ترتيب ولاية عرش بريطانيا.
   
وجاء العنوان الرئيسي "كيت ووليام في موستيك.. البطن تكبر", وقال متحدث باسم قصر سانت جيمس إن النشر انتهاك واضح لحق الزوجين في الخصوصية. وأضاف "نشعر بخيبة أمل أن صورا للدوق والدوقة في يوم عطلة خاصة سيجري نشرها في الخارج".
   
وأدان رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون نشر المجلة الصور العارية العام الماضي خلافا لرغبة الزوجين.

وأثار ذلك ذكريات ملاحقة وسائل الإعلام دون هوادة للأميرة الراحلة ديانا والدة وليام التي توفيت في حادث سيارة بالعاصمة الفرنسية باريس عام 1997 بينما كانت عدسات المصورين تلاحقها.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أعلن قصر بكنغهام زواج الأمير وليام -وهو الثاني في ترتيب ولاية العرش البريطاني- على كيت ميدلتون في حفل زفاف ملكي في كنيسة وستمنستر أبي، حضرها نحو ألفي شخص من كبار الشخصيات بالعالم وشهدت تغطية إعلامية واسعة.

لو لم تمت الأميرة ديانا لبلغت الأربعين في أول يوليو/ تموز القادم. ولكن بعد أربع سنوات من مماتها لا يزال تراثها مادة دسمة لوسائل الإعلام التي طالما طاردتها في حياتها. ولم ينحسر الهوس بديانا منذ حادث باريس المأساوي الذي راحت ضحيته مع صديقها عماد الفايد في 31 أغسطس/ آب 1997.

أعلنت بريطانيا عن بدء تحقيق في وفاة الأميرة ديانا بحادث سير في باريس بعد أكثر من ست سنوات من وقوعه للتحقق من مزاعم بأن جريمة مدبرة كانت وراء وفاتها وصديقها دودي الفايد. جاء ذلك في وقت نشرت فيه صحف بريطانية مضمون رسالة اتهمت فيها ديانا زوجها السابق الأمير تشارلز بأنه كان يتآمر لقتلها.

يقام اليوم الجمعة في كنيسة الحرس بلندن قداس لإحياء الذكرى العاشرة لرحيل الأميرة ديانا (36 عاما) إثر حادث سيارة في باريس. يشارك في القداس خمسمائة شخصية تم انتقاؤهم, فيما تغيب كاميلا الزوجة الثانية للأمير تشارلز.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة