كيوريوسيتي يحفر في صخور المريخ

epa03336413 A NASA TV animation shows a view of the Curiosity Mars rover as it approaches the surface of the Red Planet during landing early in the morning of 06 April 2012. According to a NASA press release, the car-sized Curiosity’s main assignment is to investigate whether its study area ever has offered environmental conditions favorable for microbial life. To do that, it packs a science payload weighing 15 times as much as the science instruments on previous Mars rovers. EPA/NASA TV HANDOUT EDITORIAL USE ONLY
حفر مسار كيوريوسيتي التابع لإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) في صخور المريخ وجمع عينة منها.
 
وهذه هي المرة الأولى التي يحفر فيها المسبار في صخور المريخ ويجمع عينة، ويبلغ عرض الفتحة 0.63 بوصة (1.6سنتيمتر) وعمقها 2.5 بوصة (6.4 سنتيمترات)، وجرى بث صورها إلى الأرض يوم أمس السبت.
 
ويعتقد أن الصخرة تحمل دليلا على أنه كانت توجد مياه يوما ما على المريخ. وكشفت ناسا الأسبوع الماضي النقاب عن صورتين لتجربة حفر مصغرة في السادس من فبراير/شباط، قبيل عملية الحفر الكاملة يوم السبت.

وتقول ناسا إن الصخرة أطلق عليها اسم "جون كلاين"، وهو اسم نائب مدير مشروع مختبر علوم المريخ الذي توفي في 2011.

وكان المسبار، الذي يزن طنا ويعمل بالطاقة النووية ويضم معملا علميا يعمل آليا، قد هبط على سطح الكوكب الأحمر عند فوهة تقع على خط استواء الكوكب في السادس من أغسطس/آب الماضي، بحثا عن مواد عضوية ومواد كيميائية أخرى تعد من المقومات الأساسية للحياة على أي كوكب.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

هيأ هبوط المسبار كيوريوسيتي على سطح كوكب المريخ الأسبوع الماضي المناخ لاحتمالات بدء مساع جديدة لكشف النقاب عما إذا كان الكوكب الأحمر، وهو أكثر كواكب المجموعة الشمسية شبها بالأرض، قد شهد من قبل ظهور المقومات الأساسية للحياة.

بعد أسبوعين من وصول المسبار "كيوريوسيتي" إلى المريخ، أعلنت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) الاثنين أنها سوف ترسل مسبارا جديدا إلى الكوكب الأحمر سنة 2016 لسبر أغواره ومحاولة فهم تطور الكواكب الصخرية.

توصل مسبار الفضاء "كيوريوسيتي" إلى أن تربة كوكب المريخ شبيهة بالتربة البازلتية في مناطق بركانية على الأرض مثل جزر هاواي. وينوي العلماء استخدام هذه المعلومات لمعرفة ما إذا كان المريخ يصلح لحياة الميكروبات.

اعتبر علماء أميركيون أن التحليلات المبدئية للغلاف الجوي للمريخ التي أجراها المسبار كيوريوسيتي الذي أطلقته وكالة ناسا لا يشير إلى أي علامات على وجود غاز الميثان الذي تم رصده في وقت سابق عن طريق مجسات عن بعد.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة