القرش أقرب إلى الإنسان منه إلى الأسماك


اكتشف باحثون أميركيون للمرة الأولى أن أسماك القرش أقرب إلى الإنسان في طريقة عمل البروتينات منه إلى الأسماك.

وأوضح العلماء من جامعة كورنيل أن دراسة الشفرة الجينية للقرش الأبيض الكبير أظهرت أن بروتيناته تقوم بوظائف مختلفة من ضمنها الأيض، بما يتشابه مع بروتينات البشر أكثر من تشابهها مع بروتينات سمكة الزيبرا التي استخدمت للمقارنة.

وذكر أحد الباحثين أن النتيجة مثلت مفاجأة لهم، إذ "رغم أن أسماك القرش تختلف عن الأسماك العظمية، فإن النوعين في نهاية المطاف أسماك، بينما الثدييات تختلف تماماً".

وتتمتع أسماك القرش بميزات مذهلة حسب فريق البحث، فمنها ما تنجب صغاراً مكتملين، وبعضها تقتصر مهمتها فقط على وضع البيض، ومنها ما تسبح عميقاً في المياه وأخرى لا تستطيع ذلك، وبعضها يبقى في مكانه والبعض الآخر يهاجر في كافة أرجاء المحيط مثل القرش الأبيض.

وقال الباحث مايكل ستانهوب إن معرفة هذه التباينات ضرورية جدا للانطلاق إلى بحث أوسع حول الجينات المرتبطة بهذه الأنواع من السلوك.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

ذكرت حديقة أميركية للحيوانات أن سمكة قرش عذراء وضعت مولودا الشهر الماضي دون أن يقترب منها أي ذكر، ودعا مدير الحديقة العلماء إلى إعداد ورقة بحثية خاصة عن طرق تزاوج أسماك القرش المسطحة الرأس ودراسة أحماضها النووية.

يجتمع فى ديربان بجنوب أفريقيا ناشطون وخبراء من مختلف بلدان العالم لوضع الحلول اللازمة لحماية أسماك القرش من الانقراض, يأتى ذلك فى الوقت الذي تتعرض فيه العديد من الدول الأفريقية لضغوط متزايدة لفتح مياهها أمام أساطيل الصيد التجارية.

أصدر الاتحاد الأوروبي اليوم قرارا يقضي بمنع صيد أسماك القرش بهدف الاستفادة من زعانفها ثم إلقائها في البحر مرة أخرى إذ يتم بيع زعانف القرش في أسواق هونغ كونغ وآسيا بمبالغ كبيرة. ويحد هذا القانون من أخطار نفوق أسماك القرش وتهديد بقائها.

حذر مدافعون عن البيئة من أن إجراءات الحماية فشلت في منع صيد نحو مائة مليون سمكة قرش سنويا، وقالوا إن ثلث جميع أنواع أسماك القرش مهدد بالفناء.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة