الفراش يغزو البرلمان الأسترالي

غزت جحافل من الفراشات المهاجرة مقر البرلمان الأسترالي أمس الثلاثاء بعد أن جذبتها الأضواء المبهرة للمبنى.

وفي كل ربيع تهاجر ملايين الفراشات لتقطع مسافة تزيد على ألف كيلومتر من الشمال الحار إلى الجبال الباردة في الجنوب. 

وأثناء رحلتها تمر الأسراب بالعاصمة كانبرا -جنوبي شرقي أستراليا-, وتتسلل عبر فتحات أجهزة تكييف الهواء إلى مبان مثل البرلمان.

وتم إطفاء ثلثي مصادر الإنارة في البرلمان، وجعلت الإضاءة على العلم العملاق فوق المبنى خافتة للمساعدة في إبعاد الحشرات. 

وأخذت الفراشات الرمادية التي يبلغ طولها خمسة سنتيمترات تغطي الأسقف والنوافذ، كما وجدها الساسة والصحفيون والموظفون في أكواب القهوة والأدراج وبين شعرهم وفي ملابسهم. 

من جانبها، قالت خبيرة الفراشات ليندا بروم -من إدارة البيئة الحكومية- إنها لم تر من قبل مثل هذا العدد الهائل من الفراشات، غير أنها قالت إن ذلك يعد مؤشرا جيدا بالنسبة للبيئة. 

في الوقت نفسه، يقوم عمال النظافة بكنس الفراشات من أسقف البرلمان في إطار التحضير للجلسة الأولى لحكومة توني أبوت المحافظة الجديدة الأسبوع المقبل.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

قالت دراسة بريطانية إن الفراشات تعرف المكان الذي تتوجه إليه وإن رحلاتها الاستطلاعية تسبق تحديد هذه المواقع. كما أشارت الدراسة إلى أن الفراشات قادرة على كشف مسكن مناسب لها والتحليق مباشرة وعمدا إلى مصدر غذائها.

وعد الرئيس المكسيكي بالصرامة بحماية سلالة الفراشات الملكة التي باتت مهددة بالانقراض في المكسيك بسبب الاحتطاب الذي يهدد غابات. كما تعهد بحماية مياه برك واحة كواترو سييناغاس التي يقول الخبراء إنها قد تساعد في فهم بداية الحياة على الأرض.

وجد فريق من الباحثين أن مستعمرات الحشرات تتبع في نظام حياتها وعملها نفس القواعد البيولوجية التي تتبعها الحشرات منفردة. وكان العلماء لأكثر من قرن، قد راعتهم الطبيعة التعاونية للغاية لدى النمل والنحل والحشرات الاجتماعية الأخرى، حيث تعمل معاً لأجل بقاء المستعمرة.

أصيبت العاصمة الأميركية واشنطن هذا الخريف ببلاء حشرة البق الكريهة التي تحط بأجنحتها على النوافذ وعلى الواجهات الخشبية للمنازل وأصبحت منتشرة في معظم أرجاء المدينة. لكن واشنطن ابتليت بخطر نوع آخر من البق مؤخرا.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة