زيادة القيود على التدخين بنيويورك

قرار المدينة سيخفض التدخين بين من تتراوح أعمارهم بين 18 و21 إلى النصف (الأوروبية)

رفع مجلس مدينة نيويورك أمس السن القانونية لشراء التبغ إلى 21 سنة في مسعى منه لمنع الشبان من التدخين وبذلك تكون نيويورك أول مدينة أميركية كبيرة ترفع السن الأدنى إلى هذا الحد.

وأفادت وسائل إعلام أميركية بأن مجلس مدينة نيويورك صوت بأغلبية 35 صوتا ضد عشرة أصوات لمصلحة رفع السن القانونية لشراء منتجات التبغ والسجائر الإلكترونية من 18 إلى 21 سنة.

وأضافت أنه تقرر رفع سعر علبة السجائر التي تحتوي عشرين سيجارة أو سيجارا صغيرا إلى 10.50 دولارات إلى جانب حظر تخفيض أسعار منتجات التبغ وزيادة الغرامات على المبيعات غير القانونية وغير الخاضعة للضرائب.

تفادي المعاناة
وعلق عمدة نيويورك مايكل بلومبرغ على الأمر قائلا إنه برفع السن القانونية للتدخين إلى 21 سنة نحن نساعد في تفادي معاناة جيل من الأمراض وتراجع معدل الحياة الذي يترافق مع التدخين. وشدد على أهمية منع الشبان من التدخين قبل أن يبدؤوا بذلك.

وتقول إدارة الصحة في المدينة إنه يوجد حاليا نحو 19 ألف مدخن بين طلاب المدارس الثانوية ممن تقل أعمارهم عن 18 عاما وإن 80% من المدخنين يبدؤون التدخين قبل بلوغ سن الحادية والعشرين.

وتراوحت معدلات التدخين بين الشبان ما بين 5% و8% منذ 2007 بعد أن انخفضت إلى النصف في الفترة من 2001 إلى 2006.

وقالت إدارة الصحة إن رفع الحد الأدنى للعمر لمشتري التبغ إلى 21 عاما سيقلل التدخين بين الشبان الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و17 عاما بنحو الثلثين ولمن تتراوح أعمارهم بين 18 وعشرين عاما إلى النصف.

ووضع بلومبرغ -الذي يقترب من نهاية ولايته الثالثة الأخيرة- الصحة العامة في بؤرة اهتماماته على مدى 12 عاما وهو في منصب رئيس البلدية وبدأ بفرض حظر على التدخين في الحانات والمطاعم في 2002. وفي 2001 حظرت المدينة التدخين في الأماكن المكشوفة مثل الحدائق العامة والشواطئ.

وحددت أربع ولايات أميركية وهي ألاباما وألاسكا ونيوجيرسي ويوتا وعدة بلديات في أنحاء البلاد الحد الأدنى للعمر لشراء منتجات التبغ عند 19 عاما.

المصدر : وكالات