تحويل منزل طفولة جوبز إلى موقع تاريخي

أصبح المنزل الذي قضى فيه مؤسس شركة أبل الراحل ستيف جوبز، طفولته وسنوات عدة من شبابه، وابتكر خلالها أول جهاز حاسوب وشارك في تأسيس شركته الرائدة في عالم التكنولوجيا، موقعا تاريخيا.

وجاء في صحيفة "سان خوسيه ميركوري نيوز" الأميركية أن اللجنة التاريخية بمدينة لوس ألتوس الأميركية اتخذت قرارا بإضافة منزل جوبز المتواضع إلى لائحة المعالم التاريخية التي لا بد من الحفاظ عليها.

وأوضحت الصحيفة أن اللجنة صوتت بالإجماع على اعتبار منزل جوبز موقعا تاريخيا.

وذكرت أن هذا الأمر يعني أنه لا بد من الحصول على توصية من اللجنة لتقديمها إلى مجلس المدينة في حال الرغبة بالقيام بأية تعديلات بالمنزل.

يُشار إلى أن اللجنة لم تحتج إلى إذن من باتريسيا جوبز (شقيقة ستيف) للإقدام على هذه الخطوة، وهي مالكة العقار الحالية، ولكن يتوقع أن تستأنف القرار لدى مجلس المدينة.

ويُذكر أن جوبز -الذي توفي في أكتوبر/تشرين الأول 2011 بعد صراع مع السرطان- انتقل إلى المنزل مع والديه بالتبني يوم كان بالصف السابع، وعاش هناك سنوات عدة إلى أن أصبح بالجامعة.

ونجح جوبز في مرآب المنزل الريفي، في جمع أول حاسوب أبل، وصنع فيه حوالي مائة حاسوب بمساعدة صديقه ستيف وزنياك، وأخته باتريسيا جوبز، اللذين أسس معهما لاحقا شركة أبل الرائدة.

وكانت الشراكة الأولى في أبل للحواسيب قد وقعت في الأول أبريل/نيسان 1976، وبعد تسعة أشهر بدأت الأعمال وانتقلت الشركة إلى ضاحية كوبيرتينو المجاورة.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

وصف رئيس شركة مايكروسوفت بيل غيتس الرئيس الراحل لشركة آبل ستيف جوبز بأنه قام بـ”عمل خارق”. وعبر غيتس عن اعتقاده بأن أفضل الشركات العالمية بناها “متعصبون” بمن فيهم هو شخصيا، “لكن رؤيته تغيرت لاحقا”.

أثارت وفاة ستيف جوبز الرئيس التنفيذي السابق لشركة أبل عملاق الإلكترونيات ورمز نجاحات “التفاحة المقضومة” حزنا في الأوساط الأميركية، حيث نعاه عدد من رموز السياسة والتكنولوجيا بالولايات المتحدة معتبرين أنه واحد من أكبر المبتكرين الأميركيين.

أعلنت دار النشر الأميركية “سايمن آند شوستر” أنها قربت إصدار أول كتاب سيرة مرخص لها عن ستيف جوبز أحد مؤسسي شركة أبل الذي توفي الأربعاء عن 56 عاما إلى 24 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

أظهرت شهادة وفاة ستيف جوبز -أحد مؤسسي شركة أبل ورئيسها التنفيذي السابق- أنه توفي بسبب توقف مفاجئ للتنفس ناتج عن ورم في البنكرياس.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة