ولايات أميركية تتعاون لطرح سيارات صديقة للبيئة

وافق حكام ثماني ولايات أميركية على تسيير 3.3 ملايين سيارة لا تصدر عنها أي انبعاثات ملوثة للبيئة خلال 12 عاما, بهدف حماية البيئة ودعم الاقتصاد.

وستبدأ الولايات في توحيد مجموعة من القواعد تسهل إنتاج السيارات الكهربائية ومحطات تزويدها بالكهرباء, وستدرس تقديم حوافز مالية لتشجيع انتشار السيارات غير الملوثة، بحسب اتفاق أعلن عنه في ساكرامنتو عاصمة ولاية كاليفورنيا.

كما ستدرس الولايات طرح أسعار مواتية للكهرباء لنظم الشحن المنزلي, وشراء سيارات كهربائية لاستخدامات حكومة الولاية وتطوير معايير موحدة لإشارات المرور وشبكات الشحن.

وتشمل السيارات التي لا تصدر عنها أي انبعاثات ملوثة السيارات التي تعمل بالبطارية الكهربائية, والسيارات الهجينة والسيارات الكهربائية التي تعمل بوقود الهيدروجين.

ووقع على الاتفاقية حكام ولايات كاليفورنيا ونيويورك وكونيتيكت وماريلاند, وماساشوسيتس وأريغون ورود آيلند وفيرمونت.

وقال حكام الولايات إن انتشار السيارات الكهربائية سيوفر للسائقين تكاليف الوقود بمرور الوقت فتكلفة الكهرباء أقل بنحو الثلثين من تكلفة البنزين للميل الواحد, وبحلول 2025 سيوفر سائق السيارة الكهربائية نحو ستة آلاف دولار من تكلفة الوقود خلال عمر سيارته.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قالت فورد إنها ستصبح أول شركة تقوم بتجميع سيارة هجين في كندا. وتعمل سيارات الهجين بمحركين أحدهما يعمل بالوقود التقليدي والآخر بالكهرباء مما يوفر استهلاك الطاقة ويخلف أضرارا أقل على البيئة.

كشفت شركة جنرال موتورز النقاب عن خططها الرامية إلى إنتاج سيارة كهربائية جديدة صديقة للبيئة تهدف من ورائها إلى مواجهة ريادة شركة تويوتا للسيارات المهجنة التي تعمل بالكهرباء والوقود معا والتي طرحتها في السوق الأميركية.

فتح تنافس عدد من شركات صناعة السيارات للسيطرة على الجيل القادم من السيارات التي تعمل بالكهرباء الباب لبدء معركة حول الجهة التي ستتحكم بالسوق المربحة لتوفير الشحن اللازم. يأتي ذلك في وقت تهدف فيه واشنطن لطرح مليون سيارة كهربائية بحلول 2015.

أعلنت شركة تويوتا عن إطلاق سيارة أكوا الهجينة التي تعمل بالكهرباء والبنزين والأكفأ في العالم فيما يتعلق باستهلاك الوقود. ويبلغ معدل استهلاك الوقود للسيارة أكوا والتي ستطرح خارج اليابان باسم بريوس سي 35.4 كيلومترا/لتر.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة