خطر الانقراض يتهدد وحيد القرن

حذرت وزارة الشؤون البيئية في جنوب أفريقيا من أن قتل الصيادين لوحيد القرن قد يؤدي إلى انقراضه في غضون عشر سنوات. يأتي ذلك بعدما أظهرت بيانات للوزارة أن عمليات صيد وحيد القرن بلغت مستوى قياسيا سنويا جديدا في بلد به تقريبا كل الأعداد من هذا الحيوان في أفريقيا.

وأشارت البيانات إلى أن الصيادين قتلوا 704 من حيوانات وحيد القرن في جنوب أفريقيا خلال العام الجاري حتى نهاية سبتمبر/أيلول الماضي، بما يتجاوز الرقم القياسي السنوي الإجمالي لعام 2012 وهو 668 حيوانا.

وإذا استمرت وتيرة القتل على هذا النحو فإن أكثر من ألف حيوان من وحيد القرن سيلقى نفس المصير عام 2014, بما سيجعل أعداد وحيد القرن على شفا تناقص.

ويأتي أكبر تهديد لحيوانات وحيد القرن التي تقدر أعدادها بنحو 22 ألفا في جنوب أفريقيا، من هؤلاء الذي يسعون إلى كسب المال في السوق السوداء لقرون هذه الحيوانات والتي تباع بأسعار أعلى من أسعار الذهب.

وقال كبير مسؤولي التنوع البيولوجي في الوزارة فونديسيلي ماكيتني إنه "يجب أن يشعر الناس بالخزي لحقيقة أن حيوانات وحيد القرن تقتل بسبب وجود سوق في الخارج".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قالت منظمتان لحماية الحيوانات من الانقراض إن حيوان وحيد القرن الأسود الأفريقي مازال معرضا لمزيد من المخاطر رغم النجاح في حمايته من الانقراض بتزايد أعداده. وتظهر أحدث التقديرات أن أعداد وحيد القرن زادت إلى أكثر من 3600 بزيادة نحو 500 على مدى العامين الماضيين.

ذكرت صحيفة صنداي تايمز البريطانية أن الصين تقوم بشراء حيوانات وحيد القرن من أفريقيا بهدف العمل على تكاثرها في محميات خاصة، وبالتالي الحصول على قرونها لأغراض طبية، مما يتسبب في سرعة انقراض هذه الحيوانات النادرة.

ذكر تقرير إخباري اليوم الأحد أن عدد حيوانات وحيد القرن (الخرتيت) التي يتم قتلها في جنوب أفريقيا بلغ رقما غير مسبوق، وذلك ما يعزز المخاوف من أن هذه الحيوانات قد تختفي من على وجه الأرض خلال جيل واحد.

أعلنت وزارة البيئة في جنوب أفريقيا أنها ستشدد مراقبتها على تجارة قرون وحيد القرن، في الوقت الذي يتزايد فيه صيد هذا الحيوان الذي قتل 339 منه منذ مطلع السنة الحالية.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة