الأميركيون يفضلون الصراصير على الكونغرس

أظهر استطلاع جديد للرأي أن الأميركيين يفضلون الصراصير على الكونغرس. وشمل الاستطلاع 830 ناخباً وكان هامش الخطأ فيه 3.4%.

وأجرت بابليك بوليسي استطلاعاً للرأي سألت فيه الأميركيين إن كانوا يفضلون الكونغرس أو أشخاصاً وأشياء أخرى غير محببة في العادة إلى قلوبهم، ففضلوا عليه أمورا عدة من بينها، فرقة الروك آند رول ونيكل بيك، ورجل الأعمال الأميركي دونالد ترامب، وفرنسا، وحتى الصراصير. 

لكن المستطلعين فضلوا الكونغرس على عائلة كاردشيان، وكوريا الشمالية، وفيروس الإيبولا، وليندسي لوهان، وفيديل كاسترو إضافة إلى أشياء أخرى. 

وتبين أن نسبة تأييد الكونغرس بشكل عام هي 9%، في حين يعارض 85% من المستطلعين أداء النواب والسيناتورات.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

وجدت دراسة بريطانية أن الصراصير، تماما كالبشر، تتبادل معرفتها عن أفضل مصادر الطعام، ويتبع بعضها توصيات البعض الآخر. وظهر لأول مرة أن مجموعات الصراصير يمكنها أن تبحث عن الطعام جماعيا، لا بصورة فردية فقط، معتمدة على خبراتها الخاصة.

بعد انتخاب الرئيس الأميركي باراك أوباما لولاية ثانية، هل سيتمكن من تحقيق وعوده الانتخابية في ظل كونغرس منقسم بسبب استمرار سيطرة الجمهوريين على الغالبية في مجلس النواب؟

أعلنت لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ الأميركي أنها ستعقد الشهر المقبل جلسات بشأن قضايا الأمن والمخابرات التي أثارتها الهجمات على منشآت أميركية في ليبيا في سبتمبر/أيلول الماضي.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة