الأطفال يتعرضون للضغط العصبي أيضاً


تشكل الدراسة عبئاً ثقيلاً على الكثير من الأطفال وتتسبب في وقوعهم تحت ضغط عصبي كبير. لذا ينصح الخبير التربوي الألماني هيرمان شويرير إنغلش، الآباء بألا يضعوا أطفالهم تحت ضغط إضافي لإنجاز مهام أخرى، على سبيل المثال تعلم العزف على إحدى الآلات الموسيقية أو ممارسة إحدى الرياضات.

وأوضح إنغلش -الخبير لدى المؤتمر الاتحادي للاستشارات التربوية بمدينة فورت- خطورة عدم الالتزام بذلك، قائلاً "الأطفال يتعرضون للاحتراق النفسي أيضا، حيث يشعر الأطفال حينئذ بأن حياتهم منظمة بشكل يفوق احتمالهم ويثقل كاهلهم".

وأكدّ إنغلش على أهمية الأسلوب الذي تتخذه المدرسة في التعليم، موضحاً أنه "من المهم أن تربط المدرسة بين الأنشطة الرياضية والإبداعية والموسيقية وبين المواد العلمية البحتة داخل نظامها التعليمي".

أما عن دور الآباء، فأوضح الخبير التربوي الألماني "ينبغي على الآباء التخطيط مع أطفالهم لمواعيد تأدية الواجبات المدرسية وتسلسلها. ولكن يجب عليهم أيضاً إتاحة الفرصة لأطفالهم للقيام بهذه الواجبات بأنفسهم".

وأشار إنغلش إلى أهمية تحديد ترتيب ثابت للمهام التي يقوم بها الطفل على مدار يومه، من بينها الوجبات الأساسية المشتركة، قائلاً "بالطبع يحتاج الأطفال لوقت فراغ يخلو من أي التزامات من أجل تصفية الذهن".

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أظهرت أحدث دراسة علمية قام بها فريق من الباحثين الأستراليين أن صراخ الأطفال لا يلحق بهم أي أضرار، بل على العكس يفيد الأمهات إذ يساعدهن في التقليل من الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة.

سريعاً ما تسيل الدموع من عيون الأطفال بمجرد دخول أي شيء إليها, ولكن ليس بالضرورة أن ترجع زيادة إفراز المادة الدمعية في أعين الأطفال إلى دخول أجسام غريبة إليها فحسب, حيث يمكن أن يعزى ذلك إلى أسباب مرضية أيضاً.

يحذر الأطباء من تقديم المنتجات الغذائية المصنوعة من اللبن الخام للأطفال، حيث قد تتسبب هذه المنتجات في حدوث أمراض تهدد حياة الأطفال في حالات نادرة. وينصح الأطباء بأن يتناول الأطفال اللبن المُعالج حرارياً فقط.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة