مسبار كيريوسيتي يدنو من المريخ

قالت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) إن المسبار كيريوسيتي -الذي انطلق في رحلة قبل ثمانية أشهر- "يقترب" من سطح كوكب المريخ، حيث من المقرر أن يحل به بعد غد الاثنين.

وذكرت الوكالة -في بيان عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر مساء الجمعة- أن المسبار الذي يسير بسرعة هائلة "لم يعد يبتعد عن المريخ إلا بمقدار 800 ألف كيلومتر"، وأن لحظة الهبوط ستكون 7:31 دقيقة بتوقيت وسط أوروبا.

وينطلق المسبار بسرعة تصل إلى 13 ألف كيلومتر في الساعة، ترتفع في المرحلة الأخيرة من المسافة إلى ما يقارب 21 ألف كيلومتر في الساعة بسبب جاذبية المريخ.

والمسبار عبارة عن مركبة فضائية تشبه سيارة على هيئة روبوت، وهو يعمل كمختبر فضائي متنقل.

ويعتبر هذا المسبار الأكثر تكلفة من نوعه في تاريخ وكالة الفضاء الأميركية بمبلغ 1.9 مليار يورو (2.3 مليار دولار).

وسوف تعمل المظلة الملحقة بالمسبار -بمساعدة رافعة خاصة على تثبيته- بعد وصوله إلى غلاف كوكب المريخ.

ولم يسبق إعداد مناورة هبوط مثل التي سينفذها هذا المسبار في تاريخ الرحلات الفضائية، حيث كان المسباران السابقان "سبيريت" و"أوبورتيونيتي" خفيفيْ الوزن، مما سهل عملية هبوطهما على سطح المريخ.

وسيتجه المسبار للهبوط على فوهة "جيل" وهي من أكثر النقاط عمقا على سطح الكوكب الأحمر، حيث يتوقع خبراء ناسا وجود كميات من المياه، وهو ما يمكن أن يكون دليلا على وجود حياة في السابق على سطح هذا الكوكب.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

يزعم علماء أن الحياة غير ممكنة على سطح المريخ لأن الكوكب مر بستمائة مليون سنة من الجفاف الشديد. وذكرت صحيفة ديلي تلغراف أن خبراء قضوا ثلاث سنوات من الفحص الدقيق لجزيئات من تربة المريخ للوقوف على صلاحية الكوكب للسكن من عدمه.

استخدم فريق علماء من جامعة ساوثهامبتون البريطانية علمي الفيزياء والرياضيات لتكرار الأصوات الطبيعية للعوالم الأخرى من البرق الموجود على كوكب الزهرة إلى الأعاصير التي على المريخ والبراكين الجليدية على أكبر أقمار كوكب زحل تايتان (الجبار).

ترسل الحكومة الهندية مركبة فضائية إلى كوكب المريخ في العام القادم. وذكرت صحيفة “هندو” اليومية نقلا عن مصادر رسمية، أن الحكومة الاتحادية وافقت مساء أمس على إرسال منظمة بحوث الفضاء الهندية مركبة إلى المريخ في نوفمبر/تشرين الثاني 2013.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة