الطيور تفضل السيارات الحمر لإسقاط فضلاتها


وجد باحثون بريطانيون أن الطيور تفضل السيارات الحمر للتخلص من فضلاتها وهي في الجو، مما يظهر أن الطيور لها مزاج خاص في إسقاط الفضلات المعروف عنها إلحاق الأضرار البالغة بالمباني الأثرية وطلاء السيارات.

فقد أظهرت دراسة أجرتها شركة بريطانية على مجموعة من السيارات أن الطيور تميل لاستهداف السيارات الحمر عندما تقرر إسقاط فضلاتها، مما يمثل أنباء غير سارة لمالكي السيارات صاحبة هذا اللون المميز.

وسجلت الدراسة التي أجريت لصالح شركة "هالفوردس" عدد المرات التي تترك فيها الطيور آثارها على 1140 سيارة واقفة في مدن برايتون وغلاسغو وليدز ومانشستر وبريستول، على مدى يومين متتاليين.

وأظهرت الدراسة أن 18% من السيارات الحمر وجدت عليها آثار فضلات الطيور، مقارنة بنسبة 14% للسيارات الزرق، و11% للسيارات السود، و7% للسيارات البيض، و3% للسيارات الرمادية أو الفضية.

وكانت السيارات الخضر هي الأفضل، حيث بلغت النسبة سيارة واحدة من كل مائة سيارة.

ونقلت "هالفوردس" عن متحدث باسم الصندوق البريطاني لعلوم الطيور قوله إنه "على الرغم من اقتناعي بعدم وجود رابط، فإننا نعرف أن الطيور يمكنها الانجذاب لألوان معينة خلال عملية التبرز"، لكنه استدرك موضحا أن إسقاط الفضلات على السيارات هو أمر مرتبط على الأرجح بمكان إيقاف السيارة.

وأضاف "إذا تم إيقاف السيارة في أماكن تأوي إليها الطيور فإنها ستتعرض لسقوط مزيد من الفضلات عليها".

يذكر أن فضلات الطيور ترتفع فيها نسبة الحامضية بصورة عالية، ويمكن أن تلحق أضرارا جسيمة بطلاء السيارات، إذا لم تتم إزالتها سريعا بواسطة خرقة مبللة أو القيام بزيارة سريعة لمراكز غسل السيارات.

المصدر : دويتشه فيله

حول هذه القصة

المعاملة الودودة بين زملاء العمل تسهم في مواجهة الضغط العصبي، إلى جانب الإدارة الجيدة للوقت. هذا ما أكده خبير التوظيف الألماني مارتن ديفلر من مدينة هايغنبروكين.

تعد أجهزة إنذار الحريق بمثابة طوق النجاة في حالات الطوارئ, حيث تصدر صفارات وأجراس إنذار قوية عند ظهور دخان في المنزل، وهو ما يساعد على تنبيه الأشخاص قبل فوات الأوان.

نفت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي الأميركية وجود ما يعرف بعروس البحر التي تصورها الأساطير على أنها كائن النصف العلوي منه امرأة والنصف السفلي سمكة.

تمكن العلماء من اكتشاف منطقة معينة بالمخ يمكنهم من خلالها التنبؤ بتصرفات لاعب البوكر عندما يواجه إنسانا آخر. وأوضحوا أن هذا التنبؤ لا يصدق عندما يكون اللاعب في مواجهة جهاز كمبيوتر.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة