مركبة يابانية تلتحم بمحطة الفضاء


التحمت مركبة شحن فضائية يابانية غير مأهولة مع محطة الفضاء الدولية في ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت، حاملة على متنها شحنة إمدادات وأجهزة معملية تزن 4.6 أطنان.

ومن المقرر أن يتولى أعضاء طاقم المحطة الفضائية الدولية، ومن بينهم رائد الفضاء الياباني أكيهيكو هوشايد، الدخول عبر فتحة إلى المركبة "كونوتوري 3 " في وقت لاحق اليوم لنقل الإمدادات إلى المحطة.

وقال يوكيو كوياري، وهو مسؤول بمركز تسوكوبا الفضائي التابع لوكالة استكشاف الفضاء اليابانية، إن الالتحام جرى بسلاسة تامة. وأضاف "كان هناك قلق لأن المركبة مصنوعة من معدات محلية لكن هذا القلق تبدد بعد التحام الوحدة بنجاح".

وكانت مركبة الشحن، وهي ثالث مركبة ترسلها وكالة استكشاف الفضاء اليابانية، انطلقت على متن صاروخ قبل أسبوع من مركز تانيجاشيما للفضاء.

ومن المقرر أن تنفصل المركبة عن محطة الفضاء الدولية في 7 سبتمبر/أيلول المقبل.
 
وكانت مركبة فضاء روسية من طراز "سويوز" تحمل ثلاثة من أفراد الطاقم الجديد، ومن بينهم الياباني هوشايد، قد التحمت بالمحطة الفضائية الأسبوع الماضي.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

نجحت اليابان اليوم في إطلاق صاروخ يحمل أول قمر صناعي أجنبي. ويعتبر نجاح الصاروخ الياباني في مهمته مهما لمستقبل برنامج الفضاء الناشئ, حيث واجهته سلسلة من الإخفاقات في الماضي ولاقى انتقادات واسعة.

قالت وكالة كيودو اليابانية للأنباء إن مسبارا يابانيا هبط لفترة وجيزة على كويكب يوم الأحد الماضي في مهمة لإحضار أول عينات من صخور الكويكب إلى الأرض، لكنه لم يسقط المعدات اللازمة لجمع المواد المسطحة.

انتهى رائدان للفضاء من تجهيز مختبر أبحاث ياباني في محطة فضائية دولية قبل مغادرة مكوك الفضاء الزائر إنديفور. وقام الرائدان، وهما يسبحان في الفضاء، بتجهيز المختبر بكاميرات تلفزيونية لاستكمال مجمع كيبو الذي يكلف 2.4 مليار دولار.

قال شهود عيان إن مسبارا يابانيا هبط في منطقة نائية في أستراليا بعد رحلة استمرت سبع سنوات إلى كويكب, وعاد وهو يحمل ما يأمل العلماء أن يكون عينة من صخور هذا الكويكب.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة