رفع الأثقال يبطئ فقدان الذاكرة


أفادت دراسة جديدة بأن رفع الأثقال والرياضة الهوائية قد تساعد في إبطاء مشاكل تدهور الذاكرة. فقد وجد باحثون في كندا أن تدريبات المقاومة كرفع الأثقال تحسن الأداء في الاختبارات المتعلقة بقرارات تعارض المصالح والانتباه والذاكرة في الأشخاص المصابين باعتلال إدراكي بسيط.

وشارك في الدراسة التي أُجريت بجامعة بريتش كولومبيا 84 امرأة مصابة بهذه الحالة بين سن السبعين والثمانين. وقُدمت النتائج في المؤتمر الدولي لمنظمة ألزهايمر المنعقد في فانكوفر بكندا.

وكشفت دراسة أخرى للمركز الوطني لطب المسنين وعلم الشيخوخة باليابان أن ملكة اللغة عند مجموعة من 47 مسنا مصابين باعتلال إدراكي بسيط تحسنت عندما شاركوا في مزيج من التمارين الهوائية وتمارين القوة والتوازن على مدى 12 شهرا.

وسجلت دراسة ثالثة أجراها فريق علماء بجامعة بيتسبرغ في ولاية بنسلفانيا الأميركية على 120 مسنا أن المشي النشط يمكن أن يقوي المنطقة المتعلقة بالذاكرة في الدماغ.

وقالت الدكتورة آن كوربت، مديرة الأبحاث بجمعية ألزهايمر البريطانية "رغم أن رفع الأثقال والتمرينات الرياضية قد لا تكون نمط الحياة المعتاد لنا جميعا فإن هذا البحث يظهر مرة أخرى مدى أهمية التمرينات الرياضية للمخ. وكلنا نعلم أن التمارين المنتظمة يمكن أن تقلل خطر تطور مرض الخرف بنحو 45% لكن هذه الدراسات تبين أيضا إمكانية الوصول إلى فوائد حقيقية للأشخاص الذين يعانون من الاعتلال الإدراكي".

وأضافت الدكتورة كوربت "هناك 800 ألف شخص مصابين بالخرف في المملكة المتحدة. ودراسة كهذه مهمة لمساعدتنا في توفير أفضل علاج ورعاية صحية للذين يعانون من الاعتلال الإدراكي البسيط والخرف. وقد وعد رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون بمضاعفة الاستثمار في هذا البحث ونحن الآن بحاجة للتأكد من إنفاق هذا الاستثمار بأفضل طريقة ممكنة".

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

العقل البشري يتحسن في بعض الوظائف عندما يشيخ، والشيخوخة تمنح الحكمة. هذا ما كشفته دراسة أميركية. وأفادت الدراسة التي أوردتها ديلي تلغراف أن الذاكرة المديدة تظل بلا تأثر مع كبر السن.

أظهرت دراسة أجرتها جامعة كاليفورنيا الأميركية إمكانية تحسين الذاكرة البصرية قصيرة الأمد لدى المسنين عبر برنامج محدد، وذلك في أول محاولة من نوعها لقياس الأداء العقلي مع تغيرات النشاط العصبي الناجمة عن برنامج التدريب الإدراكي.

ذاكرة التشغيل التي تساعدنا في تذكر أرقام الهواتف الجديدة أو المكان الذي تركنا فيه مفاتيح السيارة تتدهور مع تقدم السن لأن الاتصالات العصبية التي تحفظ المعلومات في المخ تصير أضعف.

أكدت دراسة أيرلندية أخيرة أن التمارين الرياضية التي تعمل على زيادة عامل التغذية العصبية في الدماغ تلعب دورا أساسيا في تحسين الذاكرة، كما ورد في صحيفة نيويورك تايمز.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة