التلفزيون يحرم الأطفال اللعب بالخارج


أظهر استطلاع للرأي أن الأطفال في الوقت الحاضر يقضون عشرة أضعاف وقت اللعب في الخارج أمام التلفزيون أو الحاسوب. وكشف التحقيق الاستقصائي أن الأطفال يقضون في المتوسط أكثر من يوم كامل أسبوعيا في نشاطات لا تتعدى الأريكة وساعتين ونصف الساعة فقط في الخارج.

ورغم النتائج التي جمعت من استطلاع آراء ألفي شخص أقر أربعة فقط من كل عشرة بأن أطفالهم كانوا يقضون وقتا أكثر من اللازم داخل المنزل.

وقال أحد الآباء "من المحزن أن ترى أن كثيرا من الأطفال في هذا الجيل غرباء فعليا عن اللعب في الخارج. فهم يقضون ساعة تلو الأخرى في اللعب بألعاب الفيديو أو مشاهدة التلفزيون على حساب الخروج واللعب مع الأصدقاء أو الأسرة في الهواء الطلق".

وأضاف "قبل عشرين سنة فقط كان من المعتاد أن يعود الأطفال إلى البيت من المدرسة ويلقون أدواتهم ويسارعون مباشرة خارج البيت للعب مع الأصدقاء في الحديقة أو في الشارع".

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

حدد علماء قائمة مؤشرات للإنذار المبكر لبدانة الأطفال بينها الإكثار من مشاهدة التلفزيون والنوم لفترة غير كافية. وتوصل العلماء في دراستهم إلى أن مشاهدة التلفزيون أكثر من ثماني ساعات أسبوعيا أو النوم بالليل لأقل من عشر ساعات ونصف الساعة لطفل عمره ثلاث سنوات يزيد من احتمالات الإصابة بالبدانة.

كشفت دراسة أميركية أن لجهاز التلفاز تأثيرا سلبيا على التطور اللغوي عند الأطفال، وأوضحت أن الجهاز يؤدي إلى إعاقة سرعة اكتساب الأطفال للمفردات والمصطلحات اللغوية. وذكرت صحيفة أميركية أن الدراسة خلصت إلى أن الآباء والأطفال يكادون يتوقفون عن الحوار أثناء المشاهدة.

أفادت دراسة نشرت في مجلة طب الأطفال أن مشاهدة الأطفال للتلفاز وممارستهم لألعاب الفيديو لعدة ساعات في النهار قد تؤدي إلى خفض معدل فيتامين "د" لديهم، وهو ما يؤثر على صحتهم تأثيرا خطيرا.

كشفت دراسة أجراها باحثون أستراليون أن خطر الوفاة من أمراض القلب يتزايد بنحو الثلث عن كل ساعة إضافية يجلسها المرء يوميا لمشاهدة التلفاز، كما توصلت إلى أن كل سلوك يتطلب الجلوس كثيرا، كالقيادة والجلوس أمام الحاسوب، يشكل خطرا صحيا كبيرا.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة