الرضّاعة تشكل خطرا على الأسنان اللبنية



تُشكل زجاجة الرضاعة خطراً كبيراً على الأسنان اللبنية لدى الأطفال لاسيما إذا كانت مملؤة بمشروبات تحتوي على السكر أو الأحماض مما قد يؤدي إلى إصابة أسنانهم بالتسوس.

ورغم كونها إحدى الوسائل المهمة لإطعام الأطفال الرُضع ولتهدئتهم أيضاً، فإن الأطباء ينصحون بالتخلي عنها، إذ إن نحو 5 إلى 15% من الأطفال الرضع يُصابون بما يسمى "تسوس الأسنان الناجم عن الرضاعة الصناعية".

وكي يتسنى للآباء وقاية أطفالهم من ذلك، ينصحهم خبراء الأسنان بالاقتصار على تقديم الماء أو الشاي غير المحلى بالسكر لهم، مع عدم السماح لهم باستخدام زجاجة الرضاعة على الدوام.

وتنصح مبادرة "برودنت" لحماية الأسنان بمدينة كولونيا الألمانية الأهل بتعويد الأطفال على شرب السوائل من كوب عادي بشكل مبكر قدر الإمكان والاستغناء عن استخدام زجاجة الرضاعة مع طفلهم بمجرد بدء الطفل في الجلوس.

وأشارت المبادرة الألمانية للعناية بالأسنان إلى أن النمو السليم للأسنان اللبنيّة لدى الطفل يلعب دوراً كبيراً في منح الطفل القدرة على مضغ الأطعمة الصلبة بشكل سليم فيما بعد.

كما يؤثر النمو الصحيح للأسنان في عملية التطور اللغوي لديه وفي نموه النفسي أيضاً، فضلاً عن ذلك تعمل الأسنان اللبنية على حفظ مكان الأسنان المستديمة التي تظهر بعد ذلك.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

قالت صحيفة إندبندنت إن دراسة حديثة كشفت أن الرضع الذين يبكون باستمرار، وأولئك الذين يعانون من صعوبات في النوم أو الرضاعة أكثر عرضة للمعاناة من مشاكل سلوكية في وقت لاحق في حياتهم.

أظهرت دراسة أميركية أن الأمهات اللائي يرضعن أولادهن طبيعيا لفترة ستة أشهر متواصلة، يقل خطر إصابتهن بارتفاع ضغط الدم فيما بعد. وقال الباحثون إن نتائج دراستهم تزيد من الأدلة التي تشير إلى أن الرضاعة تقي الأمهات مخاطر عديدة.

أكدت دراسة طبية جديدة أن الأطفال الذين يتم إرضاعهم حسب طلبهم يؤدون بشكل أفضل عند التحاقهم بالدراسة من الذين يرضعون وفقا لجدول محدد رغم تعرض أمهاتهم لمزيد من التعب والشكوى.

المزيد من الصحة العامة
الأكثر قراءة