نيويورك تعلن الحرب على السمنة


قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إن سلطات مدينة نيويورك تعتزم اتخاذ إجراءات لمحاربة السمنة المسؤولة عن الكثير من المشاكل الصحية التي يعاني منها الأميركيون، ومن المنتظر أن تدخل خطة طموحة حيز التنفيذ تقضي بمنع بيع العبوات العملاقة من المشروبات الغازية والمشروبات التي تحتوي على كمية كبيرة من السكر في دور السينما والمطاعم وعربات البيع المتجولة. 

وتقضي الإجراءات الجديدة التي يتوقع أن تدخل حيز التنفيذ في مطلع مارس/آذار المقبل بمنع بيع العبوات التي يزيد حجمها عن 16 أونصة، وقال عمدة مدينة نيويورك مايكل بلومبيرغ في هذا الصدد "السمنة مشكلة قومية، في جميع أنحاء الولايات المتحدة (..) ومدينة نيويورك قررت التحرك وأعتقد أن هذا ما يأمله الجمهور من العمدة". 

ولم يمر الأمر مرور الكرام في مدينة رأسمالية في بلد قائم على أقطاب صناعية، فقد سارع متحدث باسم رابطة المشروبات في نيويورك بانتقاد القرار. يذكر أن هذه الرابطة لطالما اصطدمت بالسلطات الصحية واتهمتها بشيطنة المشروبات الغازية بطريقة غير عقلانية. 

وقال المتحدث ستيفان فريدمان "إن السلطات الصحية في مدينة نيويورك مهووسة بشكل هدّام بمهاجمة المشروبات الغازية، ومرة أخرى يدفعهم هذا الهوس لمخالفة المنطق. لقد حان الوقت ليتدخل أخصائيو صحة جادون ويحاولون إيجاد حل لمشكلة السمنة. إن هذه القرارات الثورية في الحقيقة، تدفع السلطات بعيدا عن تأدية واجباتها الثقيلة حيال محاربة السمنة". 

اتخذ بلومبيرغ خلال مدة خدمته إجراءات عديدة بشأن الصحة العامةغيتي إيميجز)

ويتطلب القرار موافقة المجلس الصحي ليكتسب السلطة التنفيذية، ومن المرجح أن يمرر المجلس القرار، لأن أعضاءه جميعهم معينون من قبل بلومبيرغ شخصيا، ورئيس المجلس سبق أن عبّر عن دعمه الخطوة أصلا. 

يذكر أن السنوات الماضية شهدت معارك عديدة بين صناعة المشروبات الغازية والسلطات الصحية في غير مدينة أميركية، وقام عدد من المدارس الأميركية بمنع بيع المشروبات الغازية داخل مرافقها بينما منعت بعض المدن الأميركية بيع هذا النوع من المشروبات في المباني والمرافق العامة. 

وتقول الصحيفة أن أكثر من نصف سكان مدينة نيويورك من البالغين يعانون من السمنة والوزن الزائد، ويلقي الدكتور توماس فيرلي المفوض الصحي للمدينة اللوم على المشروبات المحلاة ويتهمها بالمسؤولية عن نصف حالات السمنة في المدينة خلال الثلاثة عقود الماضية. 

وتقول سلطات المدينة إن حوالي ثلث سكان مدينة نيويورك يشربون مشروبا سكريا واحدا على الأقل كل يوم.

وكان بلومبيرغ قد جعل من الصحة العامة من أول أولوياته حيث قام بمنع التدخين في المرافق العامة والحدائق والمطاعم، كما منع استخدام الدهون غير المشبعة في المطاعم.

المصدر : نيويورك تايمز

حول هذه القصة

خلصت دراسة أميركية جديدة إلى أن هناك سببا جديدا للإقلاع عن تناول المشروبات الغازية، والوجبات السريعة. فقد تبين أنها تحتوي على مستويات عالية من مادة الفوسفات لإضافة مزيد من الفوران والجاذبية للمشروبات الغازية والأطعمة المجهزة للاستهلاك، بأكثر مما كان يُتصور سابقا.

كشف باحثون بجامعة فيرمونت الأميركية أن المراهقين الذين كانوا يشربون علبتين فقط من المشروبات الغازية في الأسبوع يكونون أكثر عداونية تجاه أصدقائهم.

أصدرت سلطات ولاية كاليفورنيا الأميركية تعليمات لشركتي بيبسي وكوكا كولا بوضع تحذيرات على العلب والزجاجات توضح أنها تحتوي على مواد مسرطنة، غير أن الشركتين قررتا تغيير مكون تستخدمانه لتلوين المشروبات الغازية لتفادي وضع التحذير من الإصابة بالسرطان.

كشفت دراسة عن أن ثمة علاقة بين المشروبات السكرية وأمراض القلب، وأن من يشرب ما قدره 341 غراما من المشروبات المحلاة في اليوم الواحد يعرض نفسه لخطر الإصابة بأمراض القلب، ومن بينها النوبة القلبية.

المزيد من الصحة العامة
الأكثر قراءة