تويتر تدعم التوقف عن تعقب المستخدمين

أعلنت شبكة التواصل الاجتماعي تويتر عن دعمها لميزة "منع التعقب" في متصفح فايرفوكس، التي تسمح للراغبين بمنع مواقع الإنترنت والشبكات الإعلانية من تتبع حركاتهم ضمن تلك المواقع أو على شبكة الإنترنت بشكل عام.

وقد طرحت الحكومة الأميركية مشروع "منع التعقب" في فبراير/شباط الماضي ضمن مجموعة من مشاريع القوانين التي تهدف إلى إعطاء المستخدمين مزيداً من التحكم في معلوماتهم على الشبكة.

وتُعتبر هذه الميزة من أولى التطبيقات العملية لهذه القوانين حيث يستطيع من خلالها المستخدم منع الشركات الإعلانية من تعقب تحركاته على الإنترنت وجمع المعلومات بهدف عرض الإعلانات الموجهة له.

وتويتر آخر الشركات التي انضمت إلى المبادرة بعد شركات كبيرة أخرى أعلنت انضمامها مثل غوغل وياهو في ظل غياب مُلفت لشبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك حتى الآن.

وفي حين وفرت موزيلا هذه الميزة ضمن فايرفوكس بشكل مدمج، فإن غوغل أطلقت إضافة مشابهة لهذه الميزة تدعى (Keep My Opt-Outs) يتوجب على المستخدم تثبيتها للاستفادة منها في متصفح كروم، على أن يتم دعم الميزة افتراضياً ضمن المتصفح في نسخة لاحقة، حسبما قالت الشركة.

ويُذكر أن ميزة منع التعقب (Do Not Track) تتطلب وجود دعم لها من طرف الشركات نفسها، أي أن تفعيل المستخدم للميزة ضمن متصفحه لا يمنع تعقبه إلا من قِبل الشركات التي انضمت إلى دعم الميزة حتى الآن.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية

حول هذه القصة

أعلن "تويتر" عن إطلاق ميزة جديدة يتم من خلالها إرسال ملخص أسبوعي للمستخدم بما دعاه الموقع "أفضل التغريدات" ذات المحتوى العالي النوعية والتي قد يفوت المستخدم مشاهدتها خلال الأسبوع، وقال إنه سيبدأ تفعيل هذه الميزة لجميع المستخدمين خلال الأسابيع القليلة القادمة.

حذر خبراء في مجال مكافحة الفيروسات الإلكترونية أنهم رصدوا في الأيام الأخيرة حملة واسعة من الرسائل الدعائية التي تستهدف مستخدمي تويتر عبر توجيههم للدخول على مواقع ضارة بدعوى تحميل برامج زائفة لمكافحة الفيروسات، ونصحوا المستخدمين بعدم تحميل أي برامج غير موثوقة المصدر.

أعلن موقع تويتر للتواصل الاجتماعي أمس توجهه إلى القضاء من أجل وضع حد للأفراد والشركات التي تساهم في نشر التغريدات الإعلانية المزعجة (سبام) في الخدمة، وذلك عبر رفع دعاوى على من قالت الشركة إنهم الخمسة الأكثر مساهمةً بنشر التغريدات المزعجة على الموقع.

اتهم كويتي يسعى للحصول على حضانة أطفاله، طليقته بأنها على علاقة بألفي رجل عبر موقعي التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر، وقدم صوراً لصفحاتها على الموقعين ليثبت عدم أهليتها لرعاية أطفالها.

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة