بيع سيارة أنجيلا ميركل بالمزاد


بيعت سيارة امتلكتها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من طراز فولكس فاغن غولف بيضاء اللون على موقع إلكتروني للمزادات أمس الاثنين مقابل 10.165 آلاف يورو (13.488 ألف دولار).

واستخدمت ميركل السيارة التي قطعت مسافة 190 ألف كيلومتر، من تاريخ صنعها سنة 1990 حتى 1995, ثم نقلت ملكيتها إلى زوجها يواكيم سوير الذي احتفظ بها لمدة سنة.

وكانت دار "أي باي" للمزادات عبر الإنترنت قد ألغت المزاد منتصف أبريل/ نيسان بسبب عروض غير واقعية ومزايدات وهمية، ثم استؤنف بعد أيام قليلة.

ووضع البائع -وهو من سكان برلين- الإعلان عبر الإنترنت يوم 24 مارس/ آذار لبيع السيارة إلى الشخص الذي يقدم أعلى سعر من دون أن يحدد مهلة لعملية البيع.

وجاء في الإعلان "سيارة مستشارتنا ميركل التاريخية من طراز غولف فولكس فاغن"، ومع الإعلان نسخة من أوراق تسجيل السيارة وصور لها أمام مكتب ميركل بوسط برلين.

وقالت المتحدثة باسم "أي باي" ليوني بشتولت إن الدار ألغت العرض المرة الأولى بعدما تبين لها أن كل المتقدمين لاقتناء السيارة التي يبلغ عمرها 22 عاماً "غير جادين".

وأضافت أن متسوقين وهميين رفعوا سعر المزاد إلى 130 ألف يورو، مما اضطرهم لوقف المزايدات بالاتفاق مع البائع بعدما تبين أن بعض المزايدين قاموا بعروض غريبة غير واقعية.

ومثل معظم الألمانيين الشرقيين كانت أنجيلا ميركل قد قدمت طلباً لشراء سيارة ترابانت التي كانت سائدة بألمانيا الشرقية الشيوعية، لكنها لم تتسلمها على الإطلاق، واشترت ميركل -التي نشأت بألمانيا الشرقية- سيارة ألمانية غربية بعد سقوط حائط برلين عام 1989.

المصدر : الفرنسية + وكالات

حول هذه القصة

تبدو العمارة الإسلامية بطابعها المميز مهيمنة بوضوح على معظم التصميمات والأجزاء الداخلية والخارجية لحديقة الحيوان التاريخية المسماة "الفيلهلما" في مدينة شتوتغارت، عاصمة ولاية بادن فورتمبرغ الألمانية.

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن حملة توزيع نسخة من القرآن الكريم لكل منزل ألماني وسويسري ونمساوي من قبل من وصفتها بمجموعة إسلامية أصولية، أثارت ضجة في أوساط المسؤولين بألمانيا والمسؤولين الأمنيين الذين يشعرون بالقلق من استخدام تلك الحملة "غطاء لتجنيد المتطرفين".

بيعت سيارة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في مزاد خيري أمس الثلاثاء مقابل 2.5 مليون دولار, حسب ما جاء في وسائل إعلام إيرانية.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة