نسخة جديدة من سفينة تايتانيك

كشف الملياردير الأسترالي كليف بالمر عن خطته لبناء نسخة جديدة من سفينة تايتانيك التي غرقت قبل مائة عام، لتقوم بأول رحلة لها من إنجلترا إلى أميركا الشمالية في العام 2016.
 
ونقلت وسائل إعلام أسترالية اليوم عن بالمر قوله إن شركته الجديدة كلّفت شركة صينية لبناء السفن ببناء نسخة ثانية من تايتانيك.
 
ولم يكشف عن تكاليف المشروع، لكنه لفت إلى أن السفينة الجديدة ستكون بكل أجزائها مشابهة لتايتانيك الأصلية، لكن مع دمج تكنولوجيا القرن الـ21 فيها وأحدث أنظمة الملاحة والسلامة.
 
وأشار بالمر إلى أن السفينة ستصمم كسفينة معاصرة مع كل التقنيات التي تضمن عدم تكرار ما حصل سابقا مع تايتانيك الأصلية.
 
وقال ناطق باسم بالمر إن كلفة المشروع غير معروفة بعد مضيفاً أن الميزانية النهائية لم توضع بعد، واستبعد أن يكشف بالمر عن الثمن.
 
وغرقت السفينة تايتانيك الأصلية التي كانت أكبر سفينة ركاب في العالم حين جرى تشغيلها، ووصفت في ذلك العصر بأنها "غير قابلة للغرق عمليا".
 
يُشار إلى أن تايتانيك غرقت بعد أن اصطدمت بجبل ثلجي في أولى رحلاتها من إنجلترا إلى نيويورك في 15 أبريل/ نيسان 1912 وغرق معها أكثر من 1517 من الركاب والطاقم. وقد حقق فيلم أنتج عام 1997 يتناول قصة غرق السفينة أعلى مبيعات في تاريخ السينما العالمية بلغت 1.8 مليار دولار.
المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت دار مزادات كريستي إنه من المتوقع أن تباع أربعة ألواح من البرونز عثر عليها في قوارب النجاة التي فر إليها الناجون من السفينة الغارقة تيتانيك بمبالغ خيالية هي الأكثر ارتفاعا في تاريخ المزادات التي أقيمت لبيع مقتنيات السفينة الغارقة سنة 1912.

توفيت ميلفينا دين آخر الناجين من حادثة غرق سفينة تيتانيك الشهيرة عام 1912 عن عمر ناهز الـ97 عاما حسب ما أعلنت مؤسسة تيتانيك العالمية الاثنين. وكانت دين الأصغر بين 706 ناجين من الكارثة.

زعمت دراسة جديدة أن اصطدام سفينة الركاب العملاقة تيتانيك بجبل جليدي والذي التصق بغرقها لم يكن السبب الرئيسي بل إن حدثا قمريا غريبا قبل ثلاثة أشهر هو الذي عرقل طريقها.

بمناسبة الذكرى المئوية لغرق سفينة تيتانيك، يستضيف متحف هنري فورد في مدينة ديربورن بولاية ميشيغن الأميركية أكبر معرض فني من نوعه في العالم، يتضمن عرضا لأكثر من 300 قطعة انتشلت من حطام السفينة التي تقبع في قعر المحيط الأطلسي.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة