وحيد القرن بجنوب أفريقيا مهدد بالانقراض


ذكر تقرير إخباري اليوم الأحد أن عدد حيوانات وحيد القرن (الخرتيت) التي يتم قتلها في جنوب أفريقيا بلغ رقما غير مسبوق، وذلك ما يعزز المخاوف من أن هذه الحيوانات قد تختفي من على وجه الأرض خلال جيل واحد.

وقال موقع صحيفة إندبندنت البريطانية إن الإحصائيات في هذا الشأن مخيفة، موضحة أن عدد حيوانات وحيد القرن -التي تقتل في جنوب أفريقيا التي تعد موطنا لـ93% من حيوان الخرتيت- من أجل الحصول على قرونها من العاج خلال أسبوع واحد تزيد عن عدد القتلى من هذا الحيوان طوال عام منذ عشر سنوات.

ويصل سعر القرن العاج من هذا الحيوان نحو 40 ألف جنية إسترليني، وهو ما يجعله أغلى من الذهب. وتعد الأدوية والمجوهرات في الصين هي السوق الرئيسية لعاج وحيد القرن، ولكن انتشار شائعات في فيتنام بأن عاج ذلك الحيوان يمكن أن يشفي من السرطان جعل الطلب عليه يتصاعد بسرعة الصاروخ.

وأوضحت الإحصائيات أن حصيلة القتلى تتسارع، ففي عام 2007 قتل 13 حيوانا فقط، وخلال عام 2008 بلغ العدد 83، أما في العام التالي فقد بلغ 122.

وأضافت أن العام الماضي شهد ذبح 448 حيوانا، في حين أنه خلال العام الحالي وحتى تاريخ 19 أبريل/نيسان بلغت حيوانات الخرتيت المقتولة 181، وذلك ما يعني مقتل 600 حيوان في متوسط العام، وذلك بجنوب أفريقيا التي تعد الموطن الأول لوحيد القرن.

من جهته قال المسؤول العلمي بجماعة وحيد القرن الأفريقي في الاتحاد الدولي للمحافظة على الطبيعة ريتشارد أمسلي "إننا نواجه وضعا مخيفا في تلك اللحظة حيث يقوم بعض صيادي الحيوانات المخالفين باستخدام أدوية بيطرية لتخدير وحيد القرن ثم انتزاع قرنه وجزء من الوجه في نفس الوقت ليحصلوا على الغنيمة ككل بينما يبقى الحيوان على قيد الحياة".

وكان بيان صادر عقب مؤتمر علمي استضافته مؤسسة الحياة البرية الأفريقية في نيروبي هذا الشهر، قد أكد أن "الموقف يتسارع ليصل إلى مستوى الأزمة مما يتطلب جهودا بعيدة الأمد تضمن استمرار وجود حيوان وحيد القرن في أفريقيا خاصة أن عددها الآن في القارة السمراء حوالي 25 ألف حيوان، وإذا استمر الصيد الجائر بهذه المعدلات سيؤدي إلى اختفاء وحيد القرن من الحياة البرية بحلول عام 2025".

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

قالت منظمتان لحماية الحيوانات من الانقراض إن حيوان وحيد القرن الأسود الأفريقي مازال معرضا لمزيد من المخاطر رغم النجاح في حمايته من الانقراض بتزايد أعداده. وتظهر أحدث التقديرات أن أعداد وحيد القرن زادت إلى أكثر من 3600 بزيادة نحو 500 على مدى العامين الماضيين.

رفعت المنظمة الدولية للتجارة بالأنواع المهددة بالانقراض حظرا عالميا على صيد وحيد القرن الأسود النادر. وسمحت المنظمة لكل من ناميبيا وجنوب أفريقيا بصيد خمسة حيوانات من هذا النوع سنويا لكل منهما. ولكن ذلك أغضب دعاة حماية البيئة.

ذكرت صحيفة صنداي تايمز البريطانية أن الصين تقوم بشراء حيوانات وحيد القرن من أفريقيا بهدف العمل على تكاثرها في محميات خاصة، وبالتالي الحصول على قرونها لأغراض طبية، مما يتسبب في سرعة انقراض هذه الحيوانات النادرة.

انتشر مربو الصقور في وسط عاصمة أورغواي عند تمثال الجنرال أرتيغاس ليس بغرض المشاركة في عرض سياحي بل في محاولة للتخلص من طيور الحمام المتهمة بنشر الأمراض وتوسيخ النصب الأثري بالعاصمة مونتيفيديو.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة