مظاهرة بواشنطن لأصحاب الشوارب واللحى

تظاهر نحو مائة من أصحاب الشوارب واللحى بمشاركة صاحبات شوارب اصطناعية بوسط العاصمة الأميركية واشنطن, مطالبين- في ظل أجواء مرحة لكن بجدية- بحسم ضريبي قدره 250 دولارا أكدوا أنهم يستحقونه بجدارة.

وقام رجال ونساء وشباب ومسنون برفقة بعض الحيوانات بمبادرة من المعهد الأميركي للشارب, بمسيرة من الكابيتول إلى البيت الأبيض الذي تلوا أمامه "الإعلان الرسمي للشارب".

وجاء في الإعلان أن "الذين زادوا بنسبة 38.7% من جمال سكان هذا البلد بفضل شواربهم يستحقون حسما ضريبيا قدره 250 دولارا".

وأشار مدير الأبحاث في المعهد دان كالاهان إلى أن روبرت ريدفورد وبراد بيت كانا لفترة من أصحاب الشوارب، والآن أتى دور فيلم "ذي آرتيست" وشاربي جان دوجاردان اللذين تركا أثرا "هائلا".

وقد رفع بعضهم لافتات كتب على إحداها "الجمال إلى هذا الحد مكلّف".

وكان المعهد الأميركي للشارب دعا إلى مظاهرة مليونية في واشنطن لدعم اقتراح قانون لحسم ضريبي "على كلفة صيانة الشاربين" (شمع وصباغ وفرشاة خاصة).

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

طالبت أوروبا صندوق النقد الدولي بفرض ما تسمى "الضريبة الاجتماعية" على البنوك ومؤسسات التأمين وأسواق المال من أجل تعويض دافعي الضرائب عن الدعم الذي قدموه خلال الأزمة، عبر مشاركتهم في أرباح تجنيها المؤسسات المالية في أوقات الطفرة.

حث الرئيس الأميركي باراك أوباما الكونغرس على التعجيل بتبني خطته لفرض ضريبة على البنوك الكبرى بالولايات المتحدة. كما دعاه لإقرار قانون يمهد لأكبر إصلاح مالي منذ ثلاثينيات القرن الماضي, وهو قانون توافق عليه الديمقراطيون والجمهوريون في الكونغرس أمس.

يستأنف الكونغرس الأميركي اليوم نشاطه بعد أسبوعين من الانتخابات النصفية التي حقق فيها الجمهوريون مكاسب كبيرة, ليتجدد السجال مع الديمقراطيين بشأن قضايا اقتصادية ساخنة على رأسها الضرائب والإنفاق العام.

أثار فيلم وزعته وزارة التربية والتعليم الأردنية على مدارسها لعرضه على الطلاب جدلا واسعا، وطالب معارضوه بمحاسبة المسؤولين. ويعرض فيلم "الرهان الخاسر" قصة "جهاديين" يخططون لعمليات داخل أوطانهم، ويصورهم على أنهم أجلاف قساة شريرون.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة