صور صادمة لمكافحة التدخين بأميركا

A cigarette rests in an ashtray at a teahouse in Istanbul, on July 16, 2009. On July 19, cigarettes will be totally banned in bars, restaurants and other recreational places in Turkey.
undefined
بعد أن فشلت الرسوم والضرائب المفروضة على التبغ في تقليص أعداد المدخنين بالولايات المتحدة، لجأت السلطات إلى إطلاق حملة توعية تعتمد على صور صادمة.

وتستند الحملة الإعلامية -التي ستنطلق الاثنين القادم- على إظهار الآثار التي تركها التدخين، من خلال صور مرضى على مستوى القلب، وأشخاص يعانون من ثقب في القصبة الهوائية، أو شلل على مستوى الأطراف.

وتبرز إحدى الصور المستخدمة في الحملة ملامح شون رايت من واشنطن، والذي شخصت إصابته قبل سنوات بسرطان في الرأس والعنق، ويظهر رايت (50 عاما) مستخدما ماكنة حلاقة تتحرك باتجاه ثقب على مستوى قصبته الهوائية.

وتعد هذه الحملة الأوسع والأقسى التي تستهدف التأثير على المدخنين، ورصدت لها ميزانية بـ54 مليون دولار من قبل مركز مراقبة الأمراض والوقاية منها.

وتتوقع الوكالة المنفذة للحملة أن تدفع هذه المبادرة خمسين ألف أميركي إلى التوقف عن التدخين. وبحسب مدير مركز مراقبة الأمراض والوقاية منها الدكتور توماس فريدن فإن هذه التوقعات تستند على أحدث الدراسات التي أشارت إلى أن الحملات المضادة للتدخين والتي تستعمل صورا صادمة تؤدي إلى تقليص التدخين.

واعتبر فريدن أن الحملة التي ستستمر لمدة ثلاثة أشهر جد هامة "لأننا لا نقوم في كل مرة بأشياء لإنقاذ حياة آلاف الأشخاص".
 
وبعد عقود من الانخفاض استقر معدل المدخنين في الولايات المتحدة خلال السنوات الأخيرة عند مستوى 20%.

وفيما يقول المدافعون عن الحملة إنها ستسبب صدمة لدى الجمهور المتلقي، اعتبر غلين ليشنر -الباحث في جامعة ميسوري- أن الحملة قد تولد شعورا مضادا لدى المتلقي يدفعه للنفور من متابعة الصور.

المصدر : أسوشيتد برس

حول هذه القصة

(FILES) A woman holds a cigarette during the grand opening of the new Marshall McGearty Tobacco Lounge, in this 19 January, 2006 file photo in a Chicago

يعاني نحو 25 مليون أميركي من الربو. وأكد باحثون أميركيون أن هذا العدد آخذ في الارتفاع رغم الجهود المبذولة لمكافحة الأسباب الرئيسية لتفاقم المرض مثل التدخين في الأماكن المغلقة.

Published On 4/5/2011
التدخين والأدوية

أصدر نادي الصيادلة الألمان تحذيرا نبه من خلاله إلى أن الأدوية التي تحتوي على مادة النيكوتين والتي يتناولها المدخنون من أجل الإقلاع عن التدخين قد تساعدهم في مسعاهم لكنها ليست هي الحل الأمثل ضد الظاهرة.

Published On 26/12/2011
التدخين

أظهرت دراسة سويدية أن التدخين لا يساعد على النحافة, ونشر موقع ساينس ديلي الأميركي بحثا للصحة العامة بالسويد وجد أن التدخين لا يحافظ على نحافة الشخص

Published On 13/7/2011
كيف نقلع عن التدخين؟

لا تقتصر تداعيات التدخين على آثاره على الصحة وتقصير العمر والإصابة بأمراض مزمنة ومميتة، بل تعدتها إلى التأثير على الذاكرة ونسيان المهام التي يقوم بها المدخن.

Published On 22/9/2011
المزيد من الصحة العامة
الأكثر قراءة