نيوزويك تصدر عددها الورقي الأخير

ودعت مجلة نيوزويك الأميركية قراء نسختها الورقية هذا الأسبوع، وذلك قبل شهرين من حلول الذكرى الثمانين لصدورها. واختارت رمزا معبرا لطبعتها الأخيرة من ثلاث كلمات "آخر عدد مطبوع" تسبقها إشارة (#) "هاشتاغ" التي تستخدم في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

وتعكس الإشارة التي استخدمتها المجلة الأهمية المتزايدة للإنترنت مصدرا للمعلومات في السنوات الأخيرة، مما تسبب في وضع صعب للصحافة المكتوبة لا سيما في عائدات الإعلانات.

وبعدما كافحت لضمان بقائها، أخفقت المجلة الأسبوعية الثانية للأخبار بالولايات المتحدة بعد تايم في تجاوز انخفاض مبيعاتها وعائدات الإعلانات في ظل انتقال القراء إلى المضمون المجاني للإنترنت.

وفي طبعتها الأخيرة التي تحمل تاريخ 31 ديسمبر/كانون الأول، اختارت تينا براون المديرة الشهيرة للمجلة صورة جوية لمقر نيوزويك في نيويورك بالأسود والأبيض.

وللتعليق على انتهاء هذه الحقبة، كتبت المديرة السابقة لمجلة نيويوركر على تويتر "أمر لطيف ومرير! تمنوا لنا التوفيق!".

وكان العدد الأول لنيوزويك الذي صدر في فبراير/شباط 1933 حمل صورة سبعة أشخاص من صناع الحدث حينها بينهم أدولف هتلر الذي كان قد صرح بأن "الأمة الألمانية يجب أن يعاد بناؤها من الصفر".

ودمجت المجلة في العام 2010 مع الموقع الإلكتروني "ذي ديلي بيست" الذي تديره تينا براون، وقد كتبت في العدد الأخير "في بعض الأحيان التغيير ليس جيدا فحسب بل ضروري أيضا".

وسبق أن أعلنت براون في أكتوبر/تشرين الأول توقف المجلة عن الصدور بطبعتها الورقية، لتصبح إلكترونية بالكامل تحت اسم "نيوزويك غلوبال".

واستنادا إلى دراسات تشير إلى أن 39% من الأميركيين يقرؤون الأخبار على الإنترنت، قالت براون إن نيوزويك بلغت "نقطة تسمح لها بالوصول إلى قرائها بفاعلية أكبر بفضل شكل رقمي بالكامل".

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

قررت مجلة نيوزويك الأسبوعية الأميركية التخلي عن إصدار نسخ مطبوعة والتحول كليا إلى الإصدار الرقمي ابتداء من مطلع العام القادم، متذرعة بأسباب اقتصادية تتعلق بالتوزيع والإعلانات، وبارتفاع عدد زوار موقعها الإلكتروني ومستخدمي الحواسيب اللوحية التي أصبحت تعتبر الوسيلة الرئيسية لقراءة المجلات الإلكترونية.

21/10/2012

أعلنت مجموعة الإنترنت الأميركية “إي أي سي” التي باتت تشرف على مجلة “نيوزويك”, أن المجلة الأميركية الشهيرة قد تنتقل إلى الشكل الرقمي قريبا لتعويض خسائرها, وأنها قد تخضع لتغييرات أخرى خلال السنة الحالية.

26/7/2012

تتوقع مجلة نيوزويك نشوب ما سمتها حرب “الأيام الستة” الجديدة بين إسرائيل وإيران، وقالت إنه ليس هناك من أسباب تحول دون شن تل أبيب هجمات جوية على المنشآت النووية الإيرانية.

7/2/2012

دعت مجلة نيوزويك الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى التدخل في الأزمة السورية بحكمة وتريث، وقالت إن طبول الحرب في واشنطن تدق على وقع تصاعد العنف والقتل في سوريا.

20/2/2012
المزيد من إعلام أجنبي
الأكثر قراءة