الشرطة البريطانية لا تثق في نفسها


أظهرت دراسة جديدة صدرت يوم أمس الأحد أن معظم رجال شرطة العاصمة البريطانية لندن لا يثقون في الحصول على المساعدة المطلوبة من الشرطة في حال طلبوها كمواطنين عاديين.

وقالت الدراسة -التي نشرتها صحيفة أوبزيرفر- إن 30% فقط من رجال شرطة لندن واثقون من الحصول على خدمة جيدة من شرطتهم في حال طلبوها كأفراد عاديين بعد ترك الوظيفة.

ووجدت الدراسة أن نسبة تصل إلى خمس العاملين في شرطة العاصمة لندن تعتقد أن قيادتها تمارس عملاً جيداً، في حين أكد 27% منهم فقط أنهم يثقون في قدرتها على تلبية احتياجاتهم.

وأضافت الدراسة أن 19% من رجال شرطة لندن يعتقدون أن القرارات التي تتخذها الإدارة العليا يتم اعتمادها من منطلق تأمين أفضل الشروط للمجتمعات التي تقوم بحمايتها، في حين اعترف ثلاثة من كل عشرة منهم بأن بعض ضحايا الجرائم كانوا أكثر استحقاقاً للحصول على الخدمة الجيدة من غيرهم.

وأشارت إلى أن معدلات الرضا والروح المعنوية تستمر في الانخفاض بين صفوف رجال شرطة لندن، وأبدى 19% منهم فقط رضاهم عن عملهم، وقالوا إنهم يعتقدون أن عمليات التطوير الوظيفي في الخدمة عادلة.

ويعمل في شرطة لندن نحو 54 ألف موظف في عدة أقسام، من بينها قسم مكافحة جرائم القتل، وقسم مكافحة الإرهاب، وقسم الحماية الأمنية المسلحة.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

أوصى تقرير خاص بأجور الشرطة البريطانية بضرورة خضوع ضباط الشرطة ومعاونيهم لاختبارات سنوية للوقوف على لياقتهم البدنية، وربط النتائج غير المطلوبة بتخفيض رواتبهم، وذلك بعدما أظهر مسح أن 64% منهم يعانون زيادة في الوزن أو بدانة أو بدانة مفرطة.

تجاهلت شرطة لندن تقريرا سريا لضابط يدعو فيه مسؤوليه إلى اتخاذ إجراءات صارمة ضد بعض الضباط الذين يمارسون العنصرية بحق الملونين، محذرا من أن الفشل في ذلك من شأنه أن يهدد بانهيار الثقة في المجتمع.

كشفت سجلات حصلت عليها صحيفة ذي إندبندنت أون صنداي عن أن قوات الشرطة البريطانية تلقت مئات الشكاوى من تصرفات عنصرية ارتكبتها عناصرها، تراوحت بين العنف والاعتقال والوقاحة والمعاملة غير المنصفة.

خرج الآلاف من ضباط الشرطة البريطانية إلى شوارع لندن أمس وهم خارج الخدمة في تعبير نادر عن غضبهم من خطة التقشف التي تطبقها الحكومة.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة