استمرار سلسلة الزلازل باليابان

تجدد المخاوف من اكتساح موجة تسونامي جديدة للسواحل اليابانية (الأوروبية)

ضرب زلزال قوي اليوم الاثنين شمالي شرقي اليابان على مسافة غير بعيدة من محطة فوكوشيما النووية، مما تسبب باهتزاز المباني في طوكيو وتوجيه إنذار بوقوع موجة تسونامي جديدة.

وتم تحديد مركز الزلزال -الذي بلغت شدته 7.1 درجات- في جنوب مركز الشرطة في فوكوشيما التي تعرضت قبل شهر تماما لزلزال بلغت قوته تسع درجات.

وتأتي هذه الهزة بالتزامن مع إحياء البلاد اليوم الاثنين ذكرى مرور شهر على زلزال ضربها يوم 11 من الشهر الماضي، وكانت موجة تسونامي عنيفة قد اكتسحت الساحل الشمالي الشرقي إثر ذلك، بينما تم اليوم قياس موجات مد يصل ارتفاعها إلى نصف المتر في مقاطعة إباراكي.

من جهة أخرى، وسعت الحكومة اليابانية اليوم دائرة الخطر المحيطة بمحطة فوكوشيما للطاقة النووية التي تضررت من الزلزال السابق، إذ أبقت الحكومة على تقديرها لمنطقة الإجلاء وهي مسافة 20 كيلو مترا عن المحطة، لكنها طلبت من الذين يعيشون على بعد 20 إلى 30 كيلو مترا من المحطة البقاء في منازلهم أو "المغادرة طواعية".

يُذكر أن نحو 150 ألف ياباني ما زالوا يعيشون في ملاجئ الطوارئ في 18 مقاطعة، وتقدر وكالة الشرطة الوطنية الحصيلة الرسمية للقتلى حتى الآن بنحو 13013 قتيلا فضلا عن 14608 أشخاص ما زالوا في عداد المفقودين.

المصدر : وكالات