التقشف يبكي وزيرة إيطالية

Italy's welfare minister Elsa Fornero gestures during a press conference after the ministers council for the approval of the new measures designed to shore up public finances on December 4, 2011, in Rome. Italy's Prime Minister Mario Monti said that Italy would put its vast debt under "strong control" as part of crisis measures approved by the cabinet to stave off the threat of financial ruin.


غلبت الدموع وزيرة الشؤون الاجتماعية الإيطالية إيلزا فورنيرو خلال مؤتمر صحفي أمس الأحد أثناء إعلانها الخطوط العريضة للإصلاحات الصارمة في نظام المعاشات.

وقالت فورنيرو وهي تعرض خطة الحكومة "كان علينا، وهذا يكلفنا عبئا نفسيا كبيرا، أن نطلب.. "، ولكنها لم تستطع إكمال عبارتها وانهارت باكية.

غير أن رئيس الوزراء ماريو مونتي قام بإكمال العبارة لها قائلا "التضحية"، وهو ما لم تستطع فورنيرو قوله.

وقد أثار بكاء الوزيرة تعليقات عديدة من طرف مسؤولين إيطاليين، بينهم رئيس اتحاد المزارعين ماريو غيدي الذي قال إن هذه الدموع تؤكد "عودة المشاعر الإنسانية لعمل الحكومة".

وأوردت الخطوط العريضة للإصلاحات الصارمة في نظام المعاشات في خطة الحكومة لاستعادة السيطرة على المالية العامة والمساعدة في حل أزمة الديون الأوروبية.

وبموجب خطة التقشف التي كشف النقاب عنها أمس الأحد سترفع إيطاليا الحد الأدنى لسن المعاش بالنسبة للنساء والرجال إلى 66 عاما ابتداء من 2018، وستلغي تعديلات التضخم السنوية بالنسبة لمعاشات كثيرة.

ويذكر أن الوزيرة فورنيرو تعد من أبرز الخبراء الإيطاليين في مجال المعاشات.

المصدر : وكالات