ناسا ترجئ برنامج مكوك الفضاء

المكوك ديسكفري أرجئت مهمته إلى العام القادم (رويترز- أرشيف)

أرجأت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) المرحلتين الأخيرتين من برنامج مكوك الفضاء إلى نوفمبر/ تشرين الثاني وفبراير/ شباط بسبب تأخير تجهيز الحمولة الأخيرة من قطع الغيار للمحطة الفضائية الدولية.

ونقلت وكالة رويترز أن ناسا أعلنت الخميس تأجيل هاتين المرحلتين إلى 2011 حيث سيتم تأجيل إطلاق مكوك الفضاء ديسكفري في مهمة إعادة تموين من سبتمبر/ أيلول إلى الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني طبقا لخطة وافق عليها مديرو ناسا.

ومن المقرر أن تنطلق سفينة الفضاء أنديفر يوم 26 فبراير/ شباط، وعلى متنها مطياف لرصد الجزيئات في أشعة ألفا تبلغ تكلفته مليار ونصف مليار دولار، وتعد مهمة أنديفر هذه هي الأخيرة وتحمل الرقم 134 في البرنامج.

وتعتزم ناسا سحب الأسطول المكون من ثلاث سفن من الخدمة بنهاية العام الجاري. وبالرغم من ذلك من المتوقع أن يمنح الكونغرس وكالة الفضاء تمويلا إضافيا بقيمة 600 مليون دولار لتخفيف ضغوط موعدها النهائي.

واستطاعت ناسا أيضا تقليل نفقات البرنامج البالغة 200 مليون دولار شهريا لتمديد عمليات المكوك حتى مارس/ آذار 2011.

ويرجع سحب الولايات المتحدة المكوكات الفضائية في المقام الأول إلى تكاليف التشغيل العالية.
 
وتضغط حكومة الرئيس الأميركي باراك أوباما على الكونغرس للموافقة على خطة مثيرة للجدل لإرسال رواد فضاء على متن مركبة فضائية تجارية لتركز ناسا على تطوير صواريخ أكبر وتقنيات جديدة هناك حاجة إليها في مهمات مستقبلية للكويكبات وكوكب المريخ ووجهات أخرى في المجموعة الشمسية.
 
وينبغي لناسا أيضا اختيار مواعيد إطلاق لا تتعارض مع المهام الروسية والأوروبية واليابانية للمحطة أو تحدد مسبقا مواعيد إطلاق الصواريخ وأنشطة أخرى في قاعدة كيب كنافيرال الجوية التي تقدم خدمات دعم مهمة للرحلات المكوكية.
المصدر : رويترز