عـاجـل: مراسل الجزيرة: غارات روسية على محيط نقطة المراقبة التركية في منطقة شير مغار بريف حماة

مخاوف أميركية من البوتوكس


تزايدت المخاوف الأميركية مؤخرا من تحول مكونات مادة البوتوكس التي تستخدم عادة لغايات تجميلية إلى أداة في يد ما يسمى بالمنظمات الإرهابية، كونها تعتبر من أكثر المواد السامة القاتلة بالعالم، فيما تتسع السوق السوداء لبيع البوتوكس المزيف.

وحسب تصريحات للطبيب والخبير في الدفاع البيولوجي كينيث كولمان لصحيفة واشنطن بوست فإن البوتوكس هو المغامرة الوحيدة التي تقدم المنفعة "للإرهابيين" ويمكن أن تؤدي للتوصل لسلاح دمار شامل.

ووفقا للمصدر نفسه فإن تنظيم القاعدة أصبح بإمكانه الآن الحصول على مادة التوكسين الموجودة بالبوتوكس من خلال "الشبكات غير الشرعية" التي تؤمن تلك المادة بكل سهولة مقابل الأموال.

وقالت الصحيفة إن تنظيم القاعدة كان يبحث عن الحصول على مادة بوتيلينيوم توكسين الموجودة في البوتوكس، كما أن حزب الله اللبناني -الذي اعتبرته الولايات المتحدة منظمة إرهابية- ومجموعات أخرى باعوا واشتروا أدوية زائفة للحصول على أموال أكثر، وفقا لما ورد بالصحيفة.

وذكرت أن مادة التوكسين وهي أكثر المواد المعروفة تسميماً على الإطلاق تستخدم في تصنيع القنابل والصواريخ الكيميائية والبيولوجية، لافتة إلى أن جهود تنظيم القاعدة لتصنيع أسلحة بيولوجية كانت تعيقها مسألة الحصول على كميات من تلك المادة.

المصدر : يو بي آي