إنتاج بروتين يكافح تغير المناخ

A picture taken 14 November 2006 in Paris shows smoke going out from a reprocessing factory

قال علماء ألمان بمعهد ماكس بلانك في ميونيخ إنهم أنتجوا بروتينا قد يساعد في مقاومة التغيرات المناخية.
 
ويعد هذا البروتين المعروف باسم "روبيسكو" جزءا أساسيا في عملية التمثيل الضوئي التي تقوم النباتات خلالها بتحويل ثاني أكسيد الكربون والماء إلى الأكسجين والسكر.
 
ويسعى العلماء إلى جعل البروتين أكثر فاعلية لزيادة قدرة النبات على عزل ثاني أكسيد الكربون باعتباره أكثر أسباب ظاهرة الاحتباس الحراري.
 
يذكر أن محاولات عديدة سابقة فشلت في إنتاج هذا البروتين لشدة تعقيد هذه العملية.
 
وأضاف الفريق العلمي الألماني أنه سيركز أبحاثه في المستقبل على تعديل بروتين روبيسكو جينيا ليتفاعل بشكل أكثر مع ثاني أكسيد الكربون.
 
كائنات مهددة
من جهة أخرى أكدت دراسة ألمانية ثانية أن تزايد نسبة حموضة مياه البحار والمحيطات بات يهدد عددا كبيرا من الأحياء المائية بشكل تجاوز التوقعات.
 
وقالت الدراسة التي أشرف عليها معهد لايبنيتس الألماني لعلوم البحار إن أحياء مائية مثل نجم البحر وقنفذ البحر وشوكيات الجلد تعد أكثر الكائنات المهددة لكونها أصبحت تعاني من صعوبة بناء هياكل قوية من الكالسيوم.
 
وكان العلماء قد لاحظوا التأثير السلبي لارتفاع حموضة البحار بشكل واضح على الشعب المرجانية والأصداف.
 
يذكر أن احتراق النفط والفحم والغاز الطبيعي يعد أبرز أسباب ارتفاع نسبة الحموضة في مياه البحار والمحيطات، حيث ينشأ حمض الكربونيك نتيجة غاز ثاني أكسيد الكربون الذي يعد أهم أسباب الاحتباس الحراري.
المصدر : الألمانية

المزيد من بحار ومحيطات
الأكثر قراءة