مطالبات بتسريع خطى تنفيذ المبادرة الخليجية الخضراء

المشاركون أكدوا على أهمية تنسيق الجهود لتنفيذ المبادرة الخليجية الخضراء (الجزيرة نت)

طارق أشقر-مسقط

 
دعا المشاركون في الاجتماع الرابع والعشرين للجنة التنسيق البيئي لدول مجلس التعاون الخليجي -الذي يعقد في العاصمة العمانية مسقط- إلى ضرورة تعزيز التعاون بينهم لتسريع تنفيذ ما يعرف بالمبادرة الخليجية الخضراء التي حظيت بقدر واسع من مناقشات اللجنة.
 
وقال مدير حماية البيئة بالأمانة العامة لمجلس التعاون فهمي العلي إن تنفيذ المبادرة الخليجية الخضراء يحتاج إلى وقت طويل، مشدداً على دور التنسيق في الوصول إلى ما سماه مستوى أنقى من الهواء وعذوبة أفضل للمياه وصونا للبيئة.
 
وأضاف للجزيرة نت -عقب مناقشات اليوم الأول للاجتماعات التي بدأت أمس الاثنين وتستمر يومين- أن التعاون والمتابعة بين الدول الأعضاء يعتبران آلية فاعلة لمجابهة أي معوقات محتملة.
 

العلي قال إن تنفيذ المبادرة يحتاج إلى وقت طويل (الجزيرة نت)
تضافر الجهود
كما أكد وكيل وزارة البيئة والشؤون المناخية العمانية محمد بن خميس العريمي على أهمية تضافر الجهود لإنجاز المبادرة الخليجية الخضراء وتنفيذ محاورها لما لها من أهمية في إدارة البيئة ومواردها، سواء كانت طبيعية أو إدارة كيمياويات ومخلفات وطاقة وصحة بيئة وغيرها.
 
وشدد كذلك على أهمية إعداد دراسة متكاملة عن ظاهرة المد الأحمر في الخليج، منوهاً إلى أهمية تدارك تأثير الظاهرة على البيئة البحرية الخليجية والأمن الغذائي باعتبار تأثيرها السلبي على الثروة السمكية.
 
أما المدير العام للهيئة العامة لحماية الثروة البحرية والبيئة بمملكة البحرين عادل خليفة الزياني فعبر للجزيرة نت عن أمله أن تحرص دول المجلس على العمل سوياً لتحقيق أهداف المبادرة، مؤكداً أنها مشروع كبير وشامل يحتاج إلى آلية مناسبة ينطلق منها العمل على تنفيذها.

وفيما يتعلق بظاهرة المد الأحمر قال الزياني "علينا أن نتساءل عن أسباب الازدهار الطحلبي السام المسمى بالمد الأحمر ودراسة خطورته خصوصا وأنه كائن حي موجود في البيئة البحرية"، مطالبا بأهمية إجراء المسوحات اللازمة لحماية  الموارد السمكية منه.

 
مبادرة جديدة
كما تحدث للجزيرة نت مستشار البنك الدولي للشؤون البيئية شريف عريف، مؤكدا على أن الدور المؤسسي وتوافر الكوادر المدربة عنصران مهمان في إنجاح المبادرة البيئية الخضراء في الخليج.
 
وأشار إلى أن العمل البيئي يرتبط في كثير منه بأبعاد تكنولوجية تتطلب الكثير من الكد العلمي، مؤكدا دعم البنك  لمثل هذا النوع من المبادرات. 
 
عارف قال إن البنك تقدم بمبادرة جديدة مكملة للمبادرة الخليجية الخضراء (الجزيرة نت)
وكشف عريف للجزيرة نت أن البنك الدولي تقدم لدول الخليج بمبادرة جديدة باسم "برنامج العمل والشراكة البيئية لمنطقة الخليج"، ملخصا أهدافها في تعزيز قدرات المنطقة على إعداد إستراتيجيات إدارة سليمة والإعداد لمشاريع استثمار بيئي مستدامة سليمة سياسيا وبيئيا على الصعيدين الوطني والإقليمي في البيئة الخضراء الإقليمية، واصفا مبادرته بأنها مكملة للمبادرة الخليجية الخضراء.
 
ويشار إلى أن المبادرة الخليجية الخضراء تم اعتمادها لأول مرة في اجتماع الدورة الـ28 للمجلس الأعلى لدول الخليج بالعاصمة القطرية الدوحة في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وتنص على العمل على إيجاد إطار عام لتنفيذ برامج وأنشطة العمل البيئي المشترك.
 
وتتضمن المبادرة بيانا بيئيا لدول مجلس التعاون وخطة عمل تنفيذية، وتركز رؤيتها على تحقيق أداء ذي جودة عالية للمؤسسات البيئية بدول المجلس من أجل حماية البيئة وتنميتها بطريقة مستدامة يسودها التكامل والشفافية على أن يتم تبني مجموعة من المفاهيم تشكل في مجملها قيم تنفيذ خططها وبرامجها.
 
نقاشات أخرى
وإضافة إلى المبادرة الخليجية الخضراء ناقش وكلاء البيئة الخليجيون الاتفاقيات الإقليمية والدولية التي انضمت إليها دول المجلس مثل اتفاقية التنوع الإحيائي، وبروتوكول طاحنة للسلامة الإحيائية، واتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ، واتفاقية فيينا لحماية طبقة الأوزون، والاتفاقيات البيئية المعنية بإدارة الكيمياويات والنفايات الخطرة.

ومن الجدير بالذكر أن المد الأحمر ظاهرة طبيعية بحرية تزايد انتشارها عالميا ولها تأثيرات خطيرة على الأسماك تنتج عنها خسائر اقتصادية هائلة في الثروة السمكية، ولا علاقة لها بالتلوث الصناعيِ، وتتضح من خلال ظهور لمعان أحمر على سطح الماء.

 
وقد أوضحت عدة دراسات علمية أن هذه الظاهرة ناتجة عن نوع من الطحالب المجهرية السامة التي يؤدي تكاثرها إلى نقص الأكسجين في المحيط المائي للأسماك، ما يؤدي إلى شلل نظامها العصبي المركزي وشل حركتها فلا تستطيع التنفس وتنفق بكميات كبيرة.
المصدر : الجزيرة

المزيد من بيئي
الأكثر قراءة