عـاجـل: قائد القوات الأميركية في أوروبا: روسيا وتركيا مستمرتان في التصادم بليبيا وتخوضان معركة مباشرة في إدلب بسوريا

وزراء البيئة الأفارقة يوحدون تصوراتهم عن المناخ في الجزائر

أفريقيا الأكثر تضررا من تغيرات المناخ المتسبب في معظمها الأغنياء
(الجزيرة-أرشيف)
يجتمع في العاصمة الجزائرية وزراء البيئة الأفارقة في 19 و20 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل بهدف التوصل إلى تصور مشترك قبل المؤتمر العالمي للمناخ الذي سيعقد في كوبنهاغن في ديسمبر/كانون الأول 2009.
 
ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن وزير البيئة شريف رحماني -الذي تترأس بلاده المجموعة الأفريقية للمفاوضات حول المناخ- قوله إن هذا المؤتمر الذي سيعقد في العاصمة الجزائرية سيضم جميع الوزراء الأفارقة في هذا القطاع، وممثلين عن الاتحاد الأوروبي ومنظمات للأمم المتحدة، لإجراء مناقشات في إطار خطة بالي للتحرك بشأن التغيرات المناخية.
 
وأوضح رحماني أن الهدف من الاجتماع هو "توحيد طرق التفكير والمفاهيم والتوجه بموقف أفريقي مشترك إلى الاجتماعات المقبلة ومنها اجتماع كوبنهاغن".
 

"
بلدان القارة الأفريقية هي التي ستعاني أكثر من سواها من التغيرات المناخية وخصوصا على صعيد تدني نسبة الأمطار والتصحر
"

 وزير البيئة الجزائري شريف رحماني

ووفقا لرحماني فإن بلدان القارة الأفريقية هي التي "ستعاني أكثر من سواها من  التغيرات المناخية وخصوصا على صعيد تدني نسبة الأمطار والتصحر".
 
وأوضح أن اجتماعا تحضيريا سيسبق المؤتمر من أجل "تقريب" وجهات النظر بين مختلف البلدان والتوصل إلى مقاربة شاملة، مشيرا إلى أنه شكل لجنة مهمتها التحضير للمؤتمر.
 
وكان مؤتمر المناخ الذي عقدته الأمم المتحدة في بالي تبنى رسميا في ديسمبر/كانون الأول 2007 "خريطة طريق" من أجل خفض الانبعاثات الملوثة.
 
ووفقا لاتفاق بالي فقد تقرر بدء المفاوضات في موعد أقصاه 2008 على أن تنتهي أواخر 2009 بمؤتمر الأمم المتحدة للمناخ في كوبنهاغن.
المصدر : الفرنسية